محمد صلاح يغضب من كلوب.. وليفربول يتعثّر

عدنان حرب –

سقط فريق ليفربول في فخ التعادل الإيجابي أمام مضيفه برايتون (1-1)، في افتتاح المرحلة العاشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز، في المباراة التي شهدت إخراج المدير الفني لـ«الريدز» يورغن كلوب للنجم المصري محمد صلاح من الملعب، وهو القرار الذي قابله الأخير بغضب.

كان حامل اللقب في طريقه إلى الحصول على الثلاث نقاط كاملة، بعدما تقدّم بواسطة ديوغو جوتا في الدقيقة 60، قبل أن يدرك باسكال غروس التعادل لبرايتون في الدقيقة الأخيرة من ركلة جزاء.

رفع ليفربول رصيده إلى 21 نقطة وارتقى إلى الصدارة مؤقتاً، بينما أصبح رصيد صاحب الأرض 10 نقاط في المركز 16.

يوم الغضب

في الدقيقة 64، قرر المدرب الألماني الدفع بالنجم السنغالي ساديو مانيه على حساب صلاح، لكن الأخير كان غاضباً جداً من القرار، حيث أظهر رد فعله أنه يريد مواصلة اللعب لدقائق إضافية.

وبدا «الفرعون» المصري غاضباً من قرار كلوب، وعبر عن ذلك بطريقة انفعالية، إذ ظهرت معالم الغضب على وجهه لدى خروجه من الملعب وجلوسه على مقاعد البدلاء، حتى أنه تجاهل مصافحة مدربه!

ونجح محمد في تسجيل هدف التقدم لليفربول في الدقيقة 34، إلا أن الحكم ألغاه بداعي وجود تسلل، وذلك بعد الاستعانة بتقنية الفيديو.

وهذه المرة الثانية على التوالي التي يخرج فيها صلاح من الملعب، حيث استبدل أيضاً أمام أتالانتا (في الدقيقة 62)، الأربعاء الماضي، في دوري أبطال أوروبا، وذلك بعدما تعافى من الإصابة بفيروس كورونا.

إصابة جديدة

لم يكن التعثّر بالتعادل حصيلة ليفربول من المباراة، حيث تلقى الفريق أيضاً ضربة قوية بإصابة اللاعب جيمس ميلنر.

ففي الشوط الثاني، شعر ميلنر بآلام في ساقه، مما أجبر كلوب على إخراجه والدفع باللاعب كورتيس جونز (19 عاماً).

ويمر بطل إنكلترا بفترة صعبة، إذ أنه يعاني من إصابات بالجملة أدت إلى غياب أبرز لاعبيه، وهم: المدافع الهولندي فيرجيل فان دايك، تياغو ألكانتارا، جو غوميز، ترينت ألكسندر-أرنولد ونابي كيتا.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking