الصين تبرئ نفسها: «كورونا» فيروس هندي

أحمد بدر -

وجه باحثون صينيون أصابع الاتهام إلى الهند، كمنشأ أصلي لفيروس كورونا، وهو ما وصفته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، بأنه محاولة من الأكاديميين لإلقاء اللوم بشأن الوباء خارج حدودهم.

وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن فريقاً من الأكاديمية الصينية للعلوم، قال إن الفيروس نشأ على الأرجح في الهند في صيف 2019، حيث انتقل من الحيوانات إلى البشر عبر المياه الملوثة، قبل أن ينتقل دون أن يلاحظه أحد إلى مدينة ووهان، التي تم اكتشافه فيها للمرة الأولى.

وفي ورقتهم البحثية، استخدم الفريق الصيني تحليل علم الوراثة، من خلال دراسة حول كيفية تحور الفيروس، لمحاولة تتبع أصوله، حيث أن الفيروسات تتطور، مثلها مثل جميع الخلايا، أثناء تكاثرها، ما يعني حدوث تغييرات طفيفة في حمضها النووي في كل مرة تقوم فيها بتكرار نفسها.

وقال العلماء إنه ينبغي – بالتالي – أن يكون من الممكن تعقب أصل الفيروس، من خلال العثور على عينة بها أقل طفرات، حيث يرون أن استخدام هذه الطريقة يستبعد الفيروس الموجود في ووهان باعتباره الفيروس الأصلي، وبدلاً من ذلك يشير إلى ثمان دول أخرى، وهي بنغلاديش والولايات المتحدة واليونان وأستراليا والهند وإيطاليا والتشيك، وروسيا أو صربيا.

منشأ الفيروس

وأضاف الباحثون أنه نظراً لأن الهند وبنغلاديش سجلتا عينات ذات طفرات منخفضة وجيران جغرافيين، فإنه من المحتمل أن يكون أول انتقال قد حدث هناك. ومن خلال تقدير مقدار الوقت الذي يستغرقه الفيروس للتحور مرة واحدة، ومقارنته بالعينات المأخوذة هناك، يفترضون أيضًا أن الفيروس ظهر لأول مرة هناك في يوليو أو أغسطس 2019.

وأوضح العلماء، أنه خلال الفترة من مايو إلى يونيو 2019، اندلعت ثاني أطول موجة حرارة مسجلة في شمال وسط الهند وباكستان، مما تسبب في أزمة مياه خطيرة، أدت إلى جعل الحيوانات البرية مثل القرود، تنخرط في معركة مميتة على المياه فيما بينها، وكان من المؤكد أنها ستزيد من فرصة التفاعلات بين الإنسان والحيوان البري.

ويجادل الباحثون كذلك بأن نظام الرعاية الصحية الضعيف في الهند، سمح للفيروس بالانتشار دون أن يتم اكتشافه لعدة أشهر.

وتبحث منظمة الصحة العالمية حاليًا عن مصدر فيروس كورونا في الصين ، بينما تشير مجموعة الأدلة العلمية إلى أن المرض نشأ هناك.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking