دراسة عالمية تبحث قدرة لقاحات كورونا على إيقاف انتقال العدوى

خالد الحماد -

يخطط باحثو اللقاحات البارزون عالمياً لإطلاق دراسة طموحة في أقرب وقت ممكن من أجل الإجابة على سؤال حاسم حول لقاحات فيروس كورونا، وإمكانية إيقافها لانتشار الفيروس الجديد، وفقاً لما نشره موقع بزنس إنسايدر.

وحتى اللحظة هناك لقاحان من شركتي فايزر وموديرنا، أثبتت التجارب أنهما فعالان للغاية في حماية الأشخاص من الإصابة بفيروس كورونا، لكن التجارب لم توضح إذا كانت اللقاحات تساعد في منع الفيروس من إصابة الأشخاص أو منعه من الانتقال من شخص لآخر.

وقال الدكتور لاري كوري، عالم الفيروسات المؤثر في مركز فريد هاتشينسون لأبحاث السرطان: «ليس لدينا أي علم حول ما إذا كان يمنعك بالفعل من الإصابة بالعدوى على الإطلاق».

وأضاف كوري: «نقوم الآن بصياغة دراسة يأمل أن تقدم إجابة».

ووفقاً لـ «بزنس إنسايدر» فإن اقتراح لاري كوري يتضمن تسجيل آلاف الطلاب في حرم الجامعات في جميع أنحاء البلاد بدءًا من يناير، وسيحصل هؤلاء المتطوعون على جرعتين من لقاح تجريبي، إما لقاح موديرنا أو فايزر، أو لقاح وهمي، ثم يمضي الطلاب في حياتهم، حيث يقوم الباحثون باختبارهم لـ «كورونا» يومياً.

وفي تجارب اللقاح الأولى، لم يتم اختبار المتطوعين لفيروس كورونا إلا إذا عانوا من الأعراض، ولكن من خلال اختبار كل شخص يوميًا، سيتمكن الباحثون من اكتشاف العدوى بدون أعراض، وإثبات ما إذا كانت اللقاحات يمكن أن تمنعها أيضًا، خاصة أن الإجابة على هذا السؤال مهمة للغاية للسيطرة على هذا الوباء، حيث ستخبرنا تجارب اللقاحات الجديدة بالمدة التي نحتاجها لمواصلة اتخاذ الإجراءات الاحترازية.

وفي حين أن كبار السن هم الأكثر عرضة للإصابة بمرض خطير من هذا الفيروس، فإن معظم انتشار الفيروس ينبع من الشباب، الذين لا تظهر عليهم أعراض في كثير من الأحيان، حيث يمكن للحاملين الذين لا تظهر عليهم أعراض أن ينشروا الفيروس عن غير قصد إلى الأشخاص الأكثر ضعفاً، مما يؤدي إلى تفاقم أزمة الصحة العامة.

وستساعد المعلومات أيضًا في تحديد المدة التي سيتعين على الأشخاص ارتداء الأقنعة فيها والمسافة الاجتماعية، حتى أثناء طرح اللقاحات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking