وفاة أسطورة كرة القدم دييغو مارادونا

توفي أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا، أمس (الأربعاء)، عن عمر يناهز 60 عاما.

وذكرت صحف عالمية أن مارادونا غادر الحياة بعد تعرضه لسكتة قلبية مفاجئة اثناء تواجده في منزله ولم تنجح محاولات الأطباء في إنعاشه.

وخضع مارادونا في بداية الشهر الجاري لعملية جراحية ناجحة لإزالة جلطة دموية في الدماغ.

لكن، وبعد أيام، دخل بعدها المستشفى مجدداً وظهرت علامات الاكتئاب عليه، قبل أسبوع، بعد ثلاثة أيام من عيد ميلاده الستين.

حيث تم إدخال قائد منتخب الأرجنتين الفائز بكأس العالم 1986 مستشفى خاصا في لا بلاتا، على بعد نحو 40 كيلومترا جنوب بوينس آيرس.

في الوقت الذي كان مارادونا واحدا من أفضل لاعبي كرة القدم على مر التاريخ، فإنه يعتبر أيضا واحدا من أكثر من أثاروا الجدل داخل الملاعب وخارجها، طوال مسيرته الكروية. وكانت حياة مارادونا ملهمة للعديد من مؤلفي الكتب والأفلام بشكل يفوق أي رياضي آخر. وشهدت حياة أسطورة الكرة العالمية العديد من اللحظات المؤثرة التي لا تنسى خلال مسيرته الكروية الطولية.

حلم الطفولة

عندما كان مارادونا يبلغ من العمر 10 أعوام كان مشهورا بالفعل في بوينس آيرس بفضل حركاته البهلوانية داخل الملعب. ودعي وقتها لبرنامج تلفزيوني اسمه «سابادوس سيركولاريس» وفيه أفصح عن حلمه قائلا «لدي حلمان.. الأول هو أن ألعب في المونديال والثاني أن أتوج بطلا».

وحقق مارادونا حلمه بالفعل مع منتخب الأرجنتين، حيث فاز معه بمونديال 1986 بالمكسيك، وتم اختياره أفضل لاعب في البطولة، كما شارك في نسخ 1982 باسبانيا و1990 بإيطاليا و1994 بالولايات المتحدة.

وشهد مونديال 1986 بالمكسيك لحظات تاريخية لدييغو، حيث خاضت الأرجنتين مباراة ربع النهائي أمام إنكلترا، وعلى الرغم من أن أحدا لم يرغب في ربط المباراة بحرب جزر فوكلاند (مالفيناس) بين البلاد قبل 4 أعوام، فإن اللقاء كان بالنسبة لمارادونا والأرجنتينيين فرصة للثأر، وبالفعل انتهت المباراة بفوز «راقصي التانغو» بهدفين مقابل هدف وأحرز مارادونا الثنائية. جاء أول هدف بلمسة يد لم يرها الحكم والثاني بعدما راوغ الأسطورة الأرجنتيني نصف لاعبي المنتخب الإنكليزي واختير كأفضل هدف في القرن الـ20 وأفضل هدف في جميع نسخ كأس العالم.

مستنقع الكوكايين

بدأ مارادونا في تعاطي الكوكايين في برشلونة الاسباني عام 1982 عندما كان يلعب في صفوف البارسا، وفي عام 1991 تم إيقافه بسبب تعاطي هذا المخدر بينما كان يرتدي قميص نابولي الإيطالي وتسبب الكوكايين بعدها للنجم الارجنتيني بالكثير من المشاكل الصحية.

وطرد مارادونا من مونديال الولايات المتحدة عام 1994 بعدما جاء اختبار الكشف عن المنشطات إيجابيا ولكن ليس بسبب الكوكايين وإنما الايفيدرين. فكانت هذه المادة في بروتين كان يتناوله أوصاه به مدربه الشخصي حينها.

وسجل مارادونا هدفا في مرمى اليونان في أول مباراة للأرجنتين بالبطولة وقتها وفازت بها برباعية بيضاء، لكن في المباراة التالية أمام نيجيريا والتي فازت بها الأرجنتين 2-1، اصطحبت ممرضة مارادونا من يده عقب اللقاء الذي تألق فيه، وأخضعته لاختبار كشف عن المنشطات قال عنه وقتها الأسطورة الأرجنتيني «لقد قطعوا ساقي». 

  أزمات صحية

◄ في عام 1982، عانى مارادونا من التهاب الكبد الوبائي «أ».

◄ في عام 2000، تسببت جرعة زائدة من الكوكايين في تعرضه لأزمة قلبية سافر على إثرها إلى كوبا للعلاج وإعادة التأهيل.

◄ في 2004 انتكس وعانى من أزمة جديدة بسبب الكوكايين وظل نحو 10 أيام في مستشفى في بوينس آيرس قبل أن يعود إلى كوبا مجددا.

◄ في 2005 خضع لعملية تغيير مسار معدة في كولومبيا لأن وزنه وصل إلى 120 كغم، علما بأن طوله 1.66.

◄ في 2012 خضع لجراحة لإزالة حصوات من الكلى.

◄ في نوفمبر 2020 خضع لعملية لإزالة جلطة دموية في الدماغ دخل بعدها في نوبة اكتئاب قبل ان يفارق الحياة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking