فرع بنك بوبيان

فرع بنك بوبيان

يحتفل بنك بوبيان خلال الشهر الجاري بمرور 16 عاماً على انطلاقه في عام 2004، بعد أن أعلن عن تأسيسه كثاني البنوك الإسلامية من خلال أكبر طرح للأسهم للمواطنين، اعتبر وقتها الأكبر في تاريخ الكويت برأسمال 76 مليون دينار.

وعلى مدار هذه السنوات نجح بنك بوبيان في تأكيد مكانته كواحد من أهم البنوك الكويتية التي استطاعت أن تحقق الكثير من الإنجازات والنجاحات على مستوى السوق المحلي، على الرغم من قصر عمرها.



جاء طرح أسهم بنك بوبيان في عام 2004 ليمثل وقتها أكبر طرح للأسهم في تاريخ الكويت، بلغ حينذاك 76 مليون دينار، حيث تم فتح باب الاكتتاب في أسهم البنك بناء على المرسوم الأميري الخاص بتأسيس شركة مساهمة كويتية عامة باسم «بنك بوبيان»، وبلغ رأس مال البنك حسب المرسوم 100 مليون دينار (مليار سهم)، كانت حصة الهيئة العامة للاستثمار منها %20، ومؤسسة التأمينات الاجتماعية %4، والباقي %76 طرحت للاكتتاب العام.

وصدر في سبتمبر 2004 قرار وزير التجارة والصناعة بتأسيس بنك بوبيان كشركة مساهمة، إلا أنه كونه مصرفاً أو بنكاً فإنه كان يتعين صدور قرار خاص من وزارة المالية، وبالفعل فقد صدر القرار رقم 23 لسنة 2004 بتاريخ 28 نوفمبر 2004 بتسجيل البنك في سجل البنوك الإسلامية لدى بنك الكويت المركزي.

ومثل عام 2005 الانطلاقة الفعلية للعمليات التشغيلية للبنك، حيث كانت البداية بعدد محدود من الموظفين بدأوا العمل من خلال مجموعة من المكاتب المؤجرة في مبنى صغير يقع في قلب العاصمة، حيث شهد البنك مجموعة من التطورات المهمة.

مرحلة إعادة البناء والانطلاق

يمكن التأريخ لهذه المرحلة منذ أغسطس 2009 مع وجود إدارة تنفيذية جديدة للبنك بقيادة الرئيس التنفيذي عادل عبدالوهاب الماجد، في اعقاب حصول البنك الوطني على موافقة بنك الكويت المركزي بشراء ما نسبته %40 من أسهم بنك بوبيان، ليكون ذراعه الإسلامي ليتقدم بعدها الوطني بطلب آخر لرفع النسبة إلى %60.

وقتها وضع البنك استراتيجية بمشاركة واحدة من أكبر الجهات الاستشارية العالمية، اعتمدت على العودة إلى أساسيات العمل المصرفي، والتركيز على السوق المحلي، من خلال إعادة رسم خريطة الفروع وتقديم خدمات ومنتجات جديدة والتركيز على خدمة العملاء.

البنك الرقمي الأول

شهد العام الحالي مرور العالم والكويت بجائحة كوفيد 19 التي غيرت الكثير من المفاهيم والسلوكيات التي تعودنا عليها، في وقت تمكن فيه بنك بوبيان بحمدالله من التعامل مع هذه الأزمة باحترافية عالية، خاصة ما يتعلق بخدمة العملاء خلال فترتي الحظر الجزئي والكلي بفضل استثمارات البنك في قطاع الخدمات المصرفية الرقمية، والتي آتت ثمارها من خلال تلبية احتياجات العملاء المختلفة.

وانعكس نجاح البنك في مجال الخدمات المصرفية الرقمية بالنمو غير المسبوق في قاعدة العملاء ممن يستخدمون هذه القنوات، سواء عبر الموقع الإلكتروني أو تطبيق الهاتف النقال Boubyan Mobile Banking، والذي تضاعف خلال السنوات الأخيرة مقارنة بنسب نمو معتدلة لدى المصارف الأخرى.

وعلى مدار سنواته الأخيرة، حصد البنك عشرات الجوائز في مختلف المجالات إلا أن اكثرها أهمية جائزة أفضل بنك إسلامي بالعالم في مجال الخدمات المصرفية الرقمية Best Islamic Digital Bank من مؤسسة غلوبل فاينانس العالمية، إلى جانب جوائز مؤسسة سيرفس هيرو لخدمة العملاء سواء على مستوى البنوك الاسلامية او القطاع الخاص الكويتي.

أعلى نسبة كوادر وطنية

يعتبر بوبيان من أعلى مؤسسات القطاع الخاص توظيفاً للعمالة الوطنية التي وصلت إلى نحو %76.5، في الوقت الذي يسعى فيه البنك إلى استقطاب الكوادر النسائية، حيث بلغت نسبة الموظفات %26 من إجمالي القوى العاملة على مستوى البنك.

وتمثل المسؤولية الاجتماعية وخدمة المجتمع الكويتي حجر الزاوية في تعاملات البنك مع مختلف الشرائح مساهمة منه في التنمية، لذا كان للبنك السبق في إطلاق العديد من المبادرات الاجتماعية ودعم الكثير من الأنشطة والفعاليات الموجهة لمختلف الشرائح.

وتعتبر مبادرة نور بوبيان أيقونة المبادرات الاجتماعية والانسانية للبنك، التي تؤكد سعيه للعمل الخيري خارج الكويت من خلال قيامه بإجراء عمليات جراحية لإعادة البصر للمصابين بمرض المياه البيضاء في افريقيا.

نجاح إصدار صكوك أولية

خلال عام 2020، نجح بنك بوبيان إقليماً وعالمياً في تغطية الاكتتاب في أول إصدار صكوك أولية غير مضمونة تحت مظلة برنامج الصكوك بمجموع طلبات يناهز 4.6 مليارات دولار، أي أكثر من 6 أضعاف المبلغ المستهدف (750 مليون دولار) والتي تم إدراجها في بورصة ايرلندا.

كما نجح «بوبيان» في استكمال استحواذه على أسهم إضافية فى بنك لندن والشرق الأوسط تمثل %45.25 تقريباً، ليصبح الإجمالي بعد إضافة الأسهم المملوكة لمجموعة بنك بوبيان حوالي %71 تقريباً من الأسهم العادية المصدرة لبنك لندن والشرق الأوسط.

مبنى «بوبيان» المستقبلي

برج مبارك

شهد العام الحالي انطلاق عمليات الحفر والبناء في المبنى الجديد للبنك، الذي يتوقع أن يكون جاهزاً لاستقبال موظفي «بوبيان» خلال 4 سنوات إن شاء الله، حيث تم تصميم المبنى، الذي يقع على مساحة 4 آلاف متر مربع، ليكون بمنزلة أيقونة فنية مستوحاة من شعار البنك.

نمو المؤشرات المالية

حساب الشباب PRIME

نجح البنك على مدار السنوات الماضية في تحقيق نمو كبير في مؤشراته المالية، حيث ارتفعت الأصول المجمعة لمجموعة بنك بوبيان حتى نهاية سبتمبر من العام الحالي إلى 6.3 مليارات دينار كويتي بنسبة نمو تصل إلى %25.

وبلغت ودائع العملاء5.1 مليارات دينار كويتى بنسبة نمو تصل إلى %24، فيما بلغت محفظة التمويل 4.6 مليارات دينار كويتي بنسبة نمو تصل إلى %28، وبلغت الإيرادات التشغيلية 123 مليون دينار كويتي بنسبة نمو تصل إلى %13.

عوامل قوة «بوبيان»

تكمن قوة بنك بوبيان في مجموعة عوامل، منها:

1 - الإستراتيجيات الواضحة التي تضعها كبرى شركات الاستشارات العالمية.

2 - العودة إلى أساسيات العمل المصرفي.

3 - الطلب المتنامي في السوق الكويتي على الخدمات والمنتجات المالية الإسلامية.

4 - الاستثمار في الموارد البشرية.

5 - الاستثمار بقوة في الخدمات المصرفية الرقمية منذ سنوات.

6 - الفريق التنفيذي العالي المستوى.

7 - التركيز على خدمة العملاء.

8 - السرعة في الإنجاز وتنفيذ الأفكار.

9 - إطلاق الأفكار الإبداعية والعمل المستمر على الابتكار.

حملة نور بوبيان لإعادة البصر

إحدى أهم خدمات البنك «مساعد»

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking