عُمان تعود إلى سوق السندات

حسام علم الدين - 

أفاد موقع «اربيان بزنس» بأن سلطنة عمان عادت الى سوق السندات الدولارية لتمويل ديونها، بعدما تمكّنت بنجاح قبل نحو شهر من إصدار سندات بأسعار أرخص من نظيراتها دولياً.

وجمعت مسقط، التي تعاني من ضائقة اقتصادية، نحو 500 مليون دولار من سندات بعوائد مختلفة تستحق في عامي 2027 و2032، جرى إصدارها في أكتوبر الماضي، إلا أن عائداتها انخفضت بأكثر من 70 نقطة أساس منذ ذلك الحين، حيث أدى تطور التقارير، عن تقدم العمل على لقاح ضد «كورونا»، إلى زيادة الطلب على الأصول الأكثر مخاطرة حول العالم. وذكر الموقع ان عمان باعت سندات بـ200 مليون دولار تستحق في 2027 بعائد %6.3 (بدلا من 6.45 %)، وسندات بقيمة 300 مليون دولار تستحق في عام 2032 بعائد 6.9 % (بدلا من 7.05 %)، لافتاً الى ان مسقط بدأت بإرسال تطمينات الى المستثمرين القلقين بشأن احتياطياتها المالية التي تتضاءل بعد تأخرها في تنفيذ إصلاحات مالية.

وقال: تخطط سلطنة عمان لبدء فرض ضرائب على دخل الأثرياء في 2022 وبدء العمل بالضريبة على القيمة المضافة في أبريل. كما تجري محادثات مع دول خليجية لتلقّي بعض الدعم المالي، ما يخفف من المخاوف أو المخاطر على تخفيض عملتها. ويقدّر صندوق النقد الدولي عجز موازنة عمان بنحو 19 % من ناتجها المحلي الإجمالي هذا العام.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking