انتهت الانتخابات الرئاسية الأميركية قبل أيام (رغم عدم انتهاء المطالبات القضائية للجانب الخاسر)، التي اعتبرت من أهم الانتخابات على الإطلاق، لما لها من تداعيات على مستقبل الولايات المتحدة على المستويين الأميركي والعالمي. ولكن ما يغفل عنه الكثيرون هو ان انتخابات مجلس الشيوخ الأميركي التي تتزامن مع انتخابات الرئاسة لا تقل أهمية عنها، بل هي غاية في الأهمية للرئيس المنتخب. المعركة ما زالت محتدمة من أجل السيطرة على مجلس الشيوخ بين الجمهوريين والديموقراطيين حتى هذه الساعة بسبب تأجيل انتخابات مقعدين في ولاية جورجيا إلى أوائل شهر يناير 2021. يتكون مجلس الشيوخ من 100 مقعد، ولكل ولاية ممثلان، مدة خدمتهما فيه ست سنوات. تعود أهمية مجلس الشيوخ إلى كونه يفوق بصلاحياته صلاحيات الكونغرس، ويمنحه الدستور حق وقف قراراته أو إلغائها، مثل ما حدث عندما قرر الكونغرس عزل الرئيس ترامب في فبراير الماضي بسبب إساءة استخدام السلطة، فقام مجلس الشيوخ الذي يملك أغلبيته الجمهوريون بتبرئة الرئيس وإلغاء قرار الكونغرس الذي يسيطر عليه الديموقراطيون. سلطة مجلس الشيوخ تمتد لتشمل الموافقة على الاتفاقيات والمعاهدات مع دول العالم ومبيعات الأسلحة والتعيينات المهمة داخليا، مثل الوزراء والقضاة الفدراليين الذين تؤثر قراراتهم مباشرة على معظم مجالات الحياة للشعب الأميركي. نتائج الانتخابات الأخيرة حتى الآن منحت الجمهوريين 50 مقعدا مقابل 48 مقعدا للديموقراطيين والصراع على المقعدين الباقيين، هو صراع مميت كما نشاهده ونقرأ عنه في وسائل الإعلام الأميركية، وإذا ما تمكن الجمهوريون من الفوز بواحد منهما، فسوف يجعلون سنوات الرئيس بايدن في الحكم سنوات عسيرة كما فعل الكونغرس مع ترامب خلال سنوات حكمه ومجلس الشيوخ هو الأقوى من المجلسين.

• من رسائل البريد الإلكتروني لهيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، والتي تم الكشف عنها مؤخرا، معلومات عن شخص أطلق عليه لقب «مهندس الفوضى» في ليبيا إبان الانتفاضة التي أطاحت الرئيس معمر القذافي، يقال حسب الاعلام أن اسمه «عمر التربي» الليبي الذي يحمل الجنسية الأميركية، والذي تبين أنه زود كلينتون بقائمة من الأهداف الاستراتيجية، والتي تم قصفها من قبل طائرات حلف شمال الأطلسي، مما أدى إلى إدخال ليبيا في فوضى عارمة، وعجلت في انهيار حكم القذافي. عمر التربي اختفى من الصورة تماما، بعد انتهاء دوره.

فيصل محمد بن سبت

@binsabt33

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking