متى يصل العالم إلى «مناعة القطيع»؟.. تقرير جديد يكشف عن التوقيت

د. بلقيس دنيازاد عياشي -

مع إظهار العديد من اللقاحات المرشحة ضد فيروس كورونا نتائج واعدة في التجارب النهائية، أصبح المستثمرون والمحللون متفائلين بشكل متزايد بأن الوباء قد ينتهي قريبًا.

لكن تحليلًا أجرته وحدة الأبحاث التابعة لـ«سيتي بانك»، وهو أحد أكبر البنوك في العالم، ويعمل في أكثر من 100 بلد، أظهر أن «مناعة القطيع قد لا تبدأ في التكون حتى أواخر عام 2021».

وتحدث مناعة القطيع عندما يطور عدد كافٍ من الناس الحماية من مرض ما، ولا يمكن أن ينتشر بسهولة داخل المجتمع.

وقال البنك في تقرير إن «الاقتصادات المتقدمة، التي حصل الكثير منها على طلبات مسبقة للقاحات، ستختبر أولاً الفوائد الاقتصادية لمناعة القطيع».

بشكل عام، يتوقع البنك أن «التطعيم ضد كورونا قد يرفع نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة 0.7 نقطة مئوية في عام 2021 ، و 3 نقاط مئوية في عام 2022 مع عودة النشاط الاقتصادي إلى طبيعته».

جاء تقرير Citi bank في أعقاب الأخبار الأخيرة من قبل العديد من شركات الأدوية التي أعلنت أن التجارب في المرحلة الأخيرة من لقاحات كورونا قد أظهرت نتائج مشجعة.

من بين المرشحين الأوائل للقاحات، هناك مرشحون تم تطويرهم بالاشتراك بين شركتي Pfizer و BioNTech، وأسترازينيكا وجامعة أكسفورد، بالإضافة إلى لقاح من موديرنا.

افترض تحليل Citi bank أن هؤلاء المرشحين الثلاثة للقاحات سيحصلون على موافقات طارئة بين الشهر المقبل ويناير 2021، مما سيسمح لشركات الأدوية بإنتاج اللقاحات وتوزيعها.

الدول المتقدمة والنامية

وفقًا لـ Citi bank، حصلت الأسواق المتقدمة بشكل جماعي على 85% من إجمالي الطلبات الثنائية المسبقة للقاحات كورونا، وأضاف المحللون أن دولًا مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان وكندا وأستراليا ودول الاتحاد الأوروبي طلبت إمدادات تتجاوز عدد سكانها.

وأوضحوا أن هذا يعني أن الاقتصادات المتقدمة الرئيسية يمكن أن تبدأ في توزيع اللقاحات على نطاق أوسع في الربع الثاني أو الثالث من العام المقبل، وتشكيل مناعة للقطيع بحلول الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2021.

وقال المحللون: «قد يتم تطعيم معظم الأشخاص الذين يسعون للتلقيح، على الأقل بحلول نهاية عام 2021».

ويقول تحليل Citi bank إنه «من المتوقع أن يؤدي تطبيع النشاط الاقتصادي إلى زيادة النمو في الأسواق المتقدمة بمقدار 1.2 نقطة مئوية في عام 2021 و 3.9 نقطة مئوية في عام 2022».

وبالمقارنة، قد تشهد الأسواق الناشئة زيادة في النمو بمقدار 0.1 نقطة مئوية في عام 2021 ونقطتين مئويتين في عام 2022 ، حسب توقعات البنك.

وأوضح Citi bank أن الفوائد الاقتصادية الأصغر في الأسواق الناشئة ترجع جزئيًا إلى أن بعض البلدان، خاصة تلك الموجودة في آسيا مثل الصين، احتوت الفيروس وسمحت باستئناف معظم الأنشطة، بالإضافة إلى ذلك، قد يستغرق توزيع اللقاح وقتًا أطول للوصول إلى الاقتصادات الناشئة، حيث من المحتمل أن تضطر البلدان منخفضة الدخل إلى الانتظار حتى نهاية عام 2022 أو حتى بعد ذلك، وفقًا للبنك.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking