«هواوي» يتوجّه إلى سوقٍ مختلفة.. بعيدة عن الهواتف الذكيّة

جان ماري توما -

بعد إضفاء الطابع الرسمي على انفصالها عن شركتها الفرعيّة «أونور»، كشفت «هواوي» عن مفاجأة عبر التلفزيون الصيني. أعلنت الشركة إطلاق علامة تجاريّة خاصة بها، للسيارات الكهربائيّة ذات التحكّم الذاتي.

بدأت «هواوي» خطواتها بعناية، فأحاطت نفسها بأسماء كبيرة في القطاع. وقّعت شراكة مع شركة صناعة السيارات الصينية «شانغان» والشركة المختصّة بصنع بطاريات الليثيوم « Contemporary Amperex Technology»، التي هي أحد موردي سيارات «تيسلا».

تم الإعلان عن الشركة الجديدة على أنّها «علامة تجارية مرموقة للسيارات الكهربائية الذكيّة»، وفق ما ورد في موقع «20 مينوت» الفرنسي. لذا فهي لن تصنّع مجرد سيارات كهربائية، بل سيارات ذات إدارة ذاتيّة، تعتمد على منصة تكنولوجيّة تسمّى «هندسة ARK». تهدف هذه الأخيرة، إلى تحسين الأداء العام للسيارات، التي يتم التحكم فيها بواسطة الذكاء الاصطناعي والمدعومة بالسحابة والبيانات الضخمة.
هذا هو المكان الذي ستُظهِر «هواوي» فيه كل خبرتها.

خطوة ضبابيّة
يخطّط الشركاء أيضًا لتطوير أشياء ذكية أخرى للسيّارات، بالإضافة إلى نظام بيئي لـ «الحياة الذكية والطاقة الذكية»، ولكن ليس هناك بعد أي أمر ملموس.
بعد الإعلان عن دخول هذا السوق الجديد، «هواوي» ظهرت بخيلةً بما يخصّ تقديمها للتفاصيل. وما زال الإعلام يتوقّع أن يكشف العملاق الصيني عن المزيد في الأسابيع المقبلة.

أخيرًا، على الرغم من الصعوبات التي واجهتها «هواوي» لأشهر بسبب الضغط الأميركي، يبدو أن الشركة الصينيّة بعيدة عن لفظ أنفاسها الأخيرة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking