ترامب بدأ نقل السلطة بعد نفاد الحلول

خالد جان سيز -

في خطوة تقرّبه أكثر من الإقرار بهزيمته أمام المرشّح الديموقراطي، وإن لم يعترف بذلك صراحة، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّه لم يعد يعارض منح فريق الرئيس المنتخب جو بايدن التمويل الفدرالي اللازم للبدء بعملية نقل السلطة، تمهيداً لتولي بايدن منصبه يوم 20 يناير المقبل.

غرّد ترامب: «قضيتنا مستمرة بقوة، وسنواصل معركتنا، ونؤمن بأننا سننتصر، ولكن من أجل مصلحة بلادنا، أوصي إميلي (مورفي مديرة وكالة الخدمات العامة) وفريقها بالبدء بالبروتوكولات الأولية من أجل مرحلة الانتقال، وقد أوصيت فريقي بالأمر ذاته».

وأضاف: «أود أن أشكر إميلي على تفانيها الثابت وولائها لبلدنا.. لقد تعرضت للمضايقة والتهديد وسوء المعاملة، ولا أريد أن أرى ذلك يحدث لها أو لعائلتها أو لموظفي الوكالة».

لكن ترامب قال إن قراره لا يعني أنه موافق على نتائج الانتخابات. وأضاف: «ما علاقة السماح الذي منحته إدارة الشؤون العامة للعمل التمهيدي مع الديموقراطيين بالاستمرار في متابعة قضايانا في المحاكم المختلفة حول ما سيتم اعتباره أكثر الانتخابات فساداً في التاريخ السياسي الأميركي؟».

بدورها، بعثت مورفي برسالة لبايدن بخصوص إمكانية البدء بمرحلة الانتقال، أكدت خلالها أنها لم تتعرض لأي ضغوط من البيت الأبيض خلال فترة تأجيلها لعملية الانتقال الرسمية.

وتابعت: «أريدك أن تعلم أنني اتخذت هذا القرار بشكل مستقل بناءً على القانون والوقائع، ولم أتعرض لأي ضغط مباشر أو غير مباشر من البيت الأبيض أو من أي مؤسسة أخرى، بخصوص توقيت عملية الانتقال».

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع أنها ستبدأ «فوراً» بالتنسيق مع الفريق الانتقالي لبايدن، لتوفير كامل خدمات ودعم ما بعد الانتخابات بطريقة مهنية ومنظمة.

في المقابل، رحّب فريق بايدن بالقرار، معتبراً هذه الخطوة ضرورية لحصول «انتقال سلس وسلمي للسلطة».

وقال يوهانس أبراهام المسؤول في فريق بايدن إن «مديرة وكالة الخدمات العامة أكدت أن الرئيس المنتخب جو بايدن ونائبة الرئيس المنتخبة كامالا هاريس هما الفائزان الواضحان في الانتخابات، ما يوفر للإدارة المقبلة الموارد والدعم اللازمين لحصول انتقال سلس وسلمي للسلطة».

وأضاف أن القرار خطوة ضرورية للبدء في معالجة التحديات، التي تواجه الولايات المتحدة، بما في ذلك السيطرة على وباء «كورونا» وإعادة الاقتصاد إلى المسار الصحيح.

وأعلن الفريق الانتقالي لبايدن بدء اجتماعاته مع المسؤولين في الحكومة الفدرالية لمناقشة قضايا، على رأسها الاستجابة للجائحة، والأمن القومي.

ووافق ترامب على بدء إجراءات نقل السلطة رسميا بعدما استنفد جل خياراته القانونية لقلب نتائج الانتخابات لمصلحته، حيث خسرت حملته جل الدعاوى التي رفعتها في محاكم بولايات كان لها دور كبير في حسم الاقتراع لفائدة بايدن، مثل بنسلفانيا وجورجيا وميشيغان وويسكونسن وأريزونا.

واضطر الرئيس إلى التراجع عن موقفه المتصلب بشأن السماح بنقل السلطة بعيد التصديق على النتائج في ولاية ميشيغان.

ورغم إعطائه الضوء الأخضر لبدء إجراءات تسليم السلطة، فإن ترامب ما زال مصرا على مواصلة معاركه القضائية على أمل قلب النتائج في بعض الولايات.

وواجه ترامب في الأيام القليلة الماضية ضغوطا من مشرعين ومسؤولين جمهوريين طالبوه بالإقرار بالهزيمة، والبدء في نقل السلطة.

إدارة الخدمات العامة

1- وكالة ضخمة تحافظ على عمل الحكومة الفدرالية يوماً بعد يوم.

2- من أجل أن تبدأ عملية الانتقال الرئاسي رسمياً، كان على إدارة الخدمات العامة الإقرار بالفائز الرئاسي.

3- تسمح خطوة إدارة الخدمات العامة لبايدن وفريقه بالوصول إلى إحاطات سرّية والاجتماع بالمسؤولين الحكوميين.

4- بموافقة الإدارة، يمكن لفريق بايدن أيضاً الانتقال إلى استخدام البريد الإلكتروني الحكومي وتلقي المساعدة من وزارة الأمن الداخلي.

5- في تعليقه على إعلانها فوز بايدن بالانتخابات، قال الرئيس دونالد ترامب: «إدارة الخدمات العامة قامت بعمل رائع، لكنها ليست من يحدد هوية الرئيس القادم».

بايدن في اجتماع افتراضي مع مؤتمر الولايات المتحدة لرؤساء البلديات في ويلمنغتون بديلاوير (أ ف ب)


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking