مجلسنا القادم، إللي الآلاف من الكويتيين الشرفاء غاسلين ايديهم منه، قبل لا يعرفون من هم أعضاؤه. لأن البلد أصبح يعوم في بحيرة من الفساد، والحكومة والمجلس والهيئات الرقابية تتفرج! لذلك؛ فالأمل من التخلّص من الفساد اصبح كالأمل البعيد، نتمنى على الله أن يخلصنا منه ومن «كورونا» مرة واحدة!

يقول لي أحد الأصدقاء إن أحد «الدلالوة» سماسرة العقارات، اتصل به، عارضاً عليه شراء منزل الورثة الذي يقع في منطقة داخلية، وتبلغ مساحته 1000 متر، وهو بيت هدّام. أي إن المشتري يريد الأرض الموجود عليها المنزل فقط، وعرض عليه السمسار 1.5 مليون دينار، فذهل صاحبنا من ذلك العرض الكريم، وأصر على معرفة اسم من يرغب في شراء أرض منزل الورثة بذلك السعر العالي؟ ليبلغه السمسار بعد إلحاح أن المشتري هو نائب منطقتكم «فلان الفلاني»! وهو نائب لا يملك إلا مرتبه التقاعدي ومرتب النيابة، إن سُمح له بالجمع، وأصبحنا نرى صوره وإعلاناته المضيئة المكلفة في شوارعنا؟!

أحد المرشحين ممن فازوا في انتخابات فرعية يمنعها القانون، ثم أقام حفلة ابتهاجاً بانتصاره، وهذه مخالفة صارخة أخرى؛ لنرى الآن طلته البهية تتوسّط إعلاناً عملاقاً يعلو سقف أحد مباني منطقته!

وسمعناه أكثر من مرة يتعهّد بمحاربة الفساد، إن نجح في الانتخابات النيابية، مع أن فاقد الشيء لا يعطيه. والمصيبة الكبرى أنه يعمل في وظيفة قانونية محترمة، أي إنه يدري تماما أن مشاركته في الانتخابات ووعوده ووضعه إعلانا على جمعية تعاونية هي مخالفة صارخة للقانون، لكنه لا يأبه لذلك!

فماذا تتوقّع من أمثال ذلك المرشح، إن نجح (لا سمح الله)؟! والمصيبة الأكبر حجماً أن وزارة الداخلية ووزارة الشؤون وغيرهما من هيئات المسؤولين عن ضبط مثل تلك المخالفات لم تحرّك ساكناً إزاء انتهاك ذلك المرشح قوانين الدولة القائمة، والحكومة الرشيدة نائمة!

ولا حول ولا وقوة إلا بالله العلي العظيم.

هامش:

أحد المرشحين الأصوليين، شكلاً وموضوعاً، رأينا كتائب مسلحة من «الدواعش» تشكره على مساندتها ومساعدتها. والحكومة ممثلة في وزارة داخليتها لم تضعه ضمن قائمة من لا يحق لهم الترشّح، مثلما فعلت بغيره من المتهمين بقضايا لا تبلغ جسامتها عُشر معشار ما فعله هو، ومن ساندهم، قولاً وفعلاً ومالاً، بحق البشرية جمعاء!

علي أحمد البغلي

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking