آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

«أسترازينيكا»: عقار بديل عن اللقاح

ولاء عايش -

اللقاحات ليست نهاية العلاج لمرض «كوفيد ــــ 19» الناجم عن فيروس كورونا المستجد، الذي يجتاح العالم، وأصاب ما يربو على 57.17 مليون شخص، وقتل أكثر من مليون و365 ألفاً. ففي حين ينتظر الجميع بدء عملية توزيع اللقاح المرتقب والانتهاء فعلياً ورسمياً من أسوأ أزمة صحية، تعمل سركات على إنتاج عقار بديل قد يحمي الناس من الإصابة بالفيروس، لا سيما من يعانون أوضاعاً صحية صعبة تحول دون القدرة على تحمل اللقاحات والتطعيمات.

وكشفت دراسة حديثة لجامعة «أكسفورد» أن الأشخاص الذين يصابون بفيروس كورونا من غير المرجح أن يتعرّضوا للمرض مجدداً لفترة لا تقل عن ستة أشهر، في حال تطوير أجسام مضادة. وأوضح باحثون أن هذا الاكتشاف «مثير للاهتمام»؛ لأنه يمثّل خطوة مهمة لفهم كيفية عمل المناعة من فيروس كوفيد ــــ 19.

شركة أسترازينيكا تبدأ ــــ إلى جانب تطوير لقاحها ــــ مرحلة التجارب الثالثة، الأخيرة، نهاية الأسبوع الجاري على علاج بالأجسام المضادة، على أمل أن تنتهي قبل بدء أعياد الميلاد وحلول العام الجديد. وسيخضع للتجربة ما يقارب 5000 مريض يوزّعون على تسعة مواقع في المملكة المتحدة، نصفهم يحصل على الدواء التجريبي، في حين يتناول النصف الآخر دواءً وهمياً، لدراسة أمن وسلامة عقار مكوّن من أجسام مضادة عدة لفيروس كورونا. وإذا ثبتت فعالية هذا العقار من دون ظهور أي أعراض جانبية مقلقة فمن المتوقع أن يستخدم في أسرع وقت.

وفي حين ترتقب الشركة صدور النتائج الأخيرة، يعوّل الكثير على نجاحها بنسبة مرتفعة. وقال مين بانغالوس نائب الرئيس التنفيذي للبحث والتطوير في مجال المستحضرات الصيدلانية الحيوية في «أسترازينيكا»: «نحن على الطريق الصحيح، نأمل في أن نتمكّن من تناول الجرعات، إذا أظهرنا أن الدواء آمن وفعال، بحلول نهاية العام».

رئيسة فريق عمل اللقاحات في بريطانيا، كيت بينغهام، بدورها، أكدت أن تحضير هذا الدواء كان جزءا من محفظتنا لحماية المملكة المتحدة بأكملها، ولديها طلب مؤقت لمليون جرعة. كما أوضحت أن مفهوم العقار قد يدخل ضمن مصطلح الحصانة السلبية من فيروس كورونا، أي حماية الشخص الذي يعاني مناعة هشّة أو قد أجرى عمليات حساسة؛ كزراعة نخاع العظم.

وأضافت بينغهام: إن السعر قد يكون مرتفعاً بعض الشيء، إذ حددت الشركتان (ريجينيرون، وإيلي ليلي) اللتان أنتجتا مزيجا من الأجسام المضادة لعلاج الأشخاص في المستشفيات سعر الجرعة الواحدة بين 600 و1000 دولار؛ وذلك نظراً إلى قلة عدد الأشخاص الذين قد يطلبون هذا النوع من المضادات المركّبة والمختلطة.

لقاح «فايزر»

شركة فايزر الاميركية لا تزال تغرّد خارج السرب وتتقدم نحو الأمام؛ إذ أعلنت أنها ستقدّم طلباً للهيئات الصحية المعنية في الولايات المتحدة من أجل الحصول على موافقة الاستخدام الطارئ للقاح «كوفيد ــــ 19». يأتي تقديم الطلب بعد أيام من إعلانها وشريكتها الألمانية (بيونتك) فعالية نتائج تجاربها النهائية، والتي تجاوزت نسبة 95 في المئة من دون إثارة أي مخاوف تتعلق بالسلامة العامة. وتتوقّع الشركتان أن تمنح إدارة الغذاء والدواء الموافقة على الاستخدام الطارئ ‏بحلول منتصف ديسمبر المقبل، لتبدأ عملية شحن وتوزيع الجرعات على الفور.

إلى ذلك، قال الرئيس العلمي لمعهد باستور الفرنسي إن المعهد سيواصل العمل في مشروعات لقاحاته الثلاثة لوباء «كوفيد»، رغم التقارير الأخيرة عن معدلات الفعالية العالية لاثنين من اللقاحات التجريبية.

هذا، وأوصت لجنة تابعة لمنظمة الصحة العالمية، بعدم استخدام عقار ريمديسيفير الذي تنتجه شركة جيلياد ساينسز لعلاج مرضى «كوفيد ــــ 19» بالمستشفيات بغض النظر عن درجة مرضهم؛ إذ لا دليل على أنه يحسّن من فرص البقاء على قيد الحياة، أو يقلل الحاجة إلى أجهزة التنفُّس الصناعي.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking