آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

لهذا يجب التخلي عن أعواد الأذن القطنية

وفقاً للإرشادات الصادرة عن الأكاديمية الأميركية لطب الأنف والأذن والحنجرة ومؤسسة جراحة الرأس والرقبة، فإن الخبراء لا يشجعون على استخدام أعواد الأذن ذات الرؤوس القطنيـة، لأسـبـاب ذكـرها د. روبرت شميرلنغ، في مجلة «هارفارد هيلث» كالآتي:

1 - غير ضرورية

الأذن ذاتية التنظيف، لا حاجة إلى التنظيف الروتيني باستخدام مسحات في الأذن لإزالة شمع الأذن أو منع تراكمه. ويتم إنتاج شمع الأذن داخل قناة الأذن، وينتقل بشكل طبيعي من الداخل إلى الخارج. ولكن هناك استثناءات، حيث ينتج بعض الأشخاص أكثر من متوسط كمية شمع الأذن، وبالنسبة إلى آخرين (خصوصاً كبار السن) يصبح أكثر صلابة وجفافاً من المعتاد، حتى في هذه الحالات، فإن إدخال مسحة داخل الأذن ليس الحل المناسب.

2 - قد تكون ضارة

يمكن أن يؤدي إدخال مسحة قطنية (أو أي شيء آخر) في الأذن إلى إتلاف قناة الأذن أو طبلة الأذن، أو دفع شمع الأذن بعيداً داخل القناة، مما يجعل إزالته أكثر صعوبة. وقد يسبب هذا الأمر الضغط على الأذن وضعف السمع، والأسوأ من ذلك أن كتل الشمع التي يتم دفعها للداخل قرب طبلة الأذن يمكن أن تؤدي إلى التهابات مؤلمة في الأذن.

3 - شمع الأذن ليس سيئاً

شمع الأذن هو المصطلح الطبي «شمع الصملاخ» وهو موجود لأسباب وجيهة:

■ مرطب طبيعي يمنع الجلد داخل الأذن من الجفاف الشديد.

■ يحبس الأوساخ والغبار قبل أن يصلا إلى عمق القناة.

■ يمتص خلايا الجلد الميتة والشوائب.

■ يمنع البكتيريا والكائنات المعدية الأخرى من الوصول إلى الأذن الداخلية.

ينتج بعض الناس المزيد من شمع الأذن، بينما ينتج آخرون أقل، وهكذا يختلف تركيب شمع الأذن باختلاف العرق والعمر والبيئة وحتى النظام الغذائي، بينما يبدو أن هناك عاملاً آخر مرتبطاً بتلوث الأذن، إلا أنه ليس انعكاساً للقذارة؛ في الواقع، إنها علامة على آذان طبيعية وصحية.

ماذا تفعل إذا تحول الشمع إلى «صمغ»؟

يمكن أن يسبب تراكم شمع الأذن أعراضاً، عندما يحدث ذلك، يطلق عليه الأطباء اسم «الصمغ»، ويوصون باستخدام قطرات الأذن التي لا تستلزم وصفة طبية، التي يمكن أن تلين الصمغ، وتسمح له بالخروج بسهولة أكبر (مع الري اللطيف أثناء الاستحمام مثلاً).

أو يمكن لمقدم الرعاية الصحية أن ينظر داخل الأذن ويستخدم أدوات مصممة خصيصاً لإزالة شمع الأذن.

وعلى الرغم من قيام شركات الأعواد القطنية بوضع تحذير على عبواتها: «لا تُدخل المسحة في قناة الأذن. قد يؤدي دخول قناة الأذن إلى حدوث إصابة».

فإن الكثيرين اعتادوا على استخدامها على هذا النحو الضار، ربما يكون الأمر تعوداً أو تقليداً أو لا أحد يقرأ ملصقات المنتجات التي يستخدمونها. ولكن حان الوقت للتوقف عن هذه العادة السيئة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking