أوباما بفكاهة: «نافي سيلز» تستطيع إخراج ترامب بالقوة من البيت الأبيض
قال الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما إنه يمكن إرسال قوة خاصة لإخراج الرئيس دونالد ترامب من البيت الأبيض في حال رفضه المغادرة.

جاءت تصريحات أوباما خلال لقاء مع شبكة «إي بي سي» حول كتابه الجديد «أرض الميعاد».

وتطرق المذيع اليساري جيمي كيميل إلى جوانب أخرى غير كتاب أوباما، بينها ما إذا كان في البيت الأبيض مواقع سرّية يمكن لشخص ما أن يختبئ فيها، إذا لم يرغب بالمغادرة، وأدرك أوباما ما يقصده الإعلامي المعروف أيضاً بكرهه الشديد لترامب.

وافترض سؤال المذيع احتمالية أن يرفض ترامب مغادرة البيت الأبيض وتسليمه لمن يخلفه قبل 20 يناير المقبل، تاريخ أداء جو بايدن اليمين الدستورية، فضحك أوباما، قائلاً: «حسناً، بإمكاننا دائماً إرسال نافي سيلز»، مشيراً إلى إخراجه جسدياً.

وكانت إجابة أوباما نوعاً من المزاح الهادف ربما إلى إغاظة ترامب، كما إلى التذكير، بما قامت به فرقة «نافي سيلز» للعمليات الخاصة في عهد أوباما بالذات، وفقا لموقع «بري بارت نيوز».

وقامت القوة الخاصة بالغارة الشهيرة التي شنتها في 2 مايو 2011 على منزل في باكستان، كان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن يقيم فيه متوارياً عن جحيم المطاردة الأميركي، حيث قضى قتيلاً برصاص المغيرين عليه عند الفجر.

وكان أوباما يرد بشكل غير مباشر أيضاً على تشكيك ترامب سابقاً بقتل القوىة الخاصة لبن لادن، حين زعم أن "أسامة بن لادن لا يزال على قيد الحياة، ومن قتل في الغارة كان مجرد بديل"، ما أثار جدلاً واسعاً في الولايات المتحدة.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking