آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

141217

إصابة مؤكدة

871

وفيات

134033

شفاء تام

شُفيت من «كورونا».. فهل أعود لممارسة الرياضة؟

«نيويورك تايمز»

ترجمة: د. بلقيس دنيازاد عياشي -

يقول الدكتور جوردان دي ميتزل، وهو طبيب حاصل على دكتوراه في الطب الرياضي في مستشفى الجراحة الخاصة في نيويورك، إنه على مدار العشرين عاماً الماضية عندما يسألني المرضى عن إمكانية ممارستهم الرياضة بعد التعافي من مرض فيروسي مثل الإنفلونزا، أعطيتهم النصيحة نفسها دائماً وهي: استمع إلى جسدك.. فإذا كانت التمارين الرياضية عادة تجعلك تشعر بتحسن، فاستمر في ذلك.. لكن فيروس «كورونا» غير من نصيحتي هذه.

في وقت مبكر من ظهور هذا الوباء، عندما بدأت الموجة الأولى من المرضى في التعافي والتحسن سريرياً، لاحظت أنا وزملائي أن بعض مرضانا كانوا يكافحون للعودة إلى مستويات نشاطهم السابقة، أشار البعض إلى شعورهم بالإرهاق الشديد وصعوبات في التنفس، بينما شعر آخرون كما لو أنهم لا يستطيعون العودة إلى مستوى لياقتهم الطبيعي. 

كما بدأنا نسمع عن حدوث أعلى من المعتاد، لاضطراب في القلب، خصوصاً التهاب عضلة القلب، وفي حالات نادرة، يسبب ذلك توقف القلب المفاجئ، كما ظهرت مضاعفات أخرى مثل جلطات الدم.

مشاكل غريبة

كان الأمر الأكثر إثارة للدهشة هو أننا رأينا هذه المشكلات في المرضى الذين كانوا يتمتعون بصحة جيدة ولياقة بدنية سابقة، والذين عانوا من مرض خفيف فقط ولم يحتاجوا أبداً إلى دخول المستشفى بعد إصابتهم بالفيروس.

من خلال ممارستي للطب الرياضي، جاءتني حالة لراكب دراجة في الأربعينيات من عمره مصاب بأعراض فيروس «كورونا»، كان يشعر بألم في الساق وكان هذا الأمر غير طبيعي بما يكفي لإجراء الموجات فوق الصوتية، والتي أظهرت توقفاً شبه كامل لتدفق الدم بسبب تجلط الدم الشرياني والوريدي في كلا الساقين.

لحسن الحظ، اكتشف فريقنا هذا في وقت مبكر بما يكفي لدرجة أن الفيروس لم ينتشر إلى الرئتين، حيث كان من الممكن أن يموت هذا الشخص الرياضي في النهاية.

في الآونة الأخيرة، توفيت طالبة جامعية في ولاية إنديانا مصابة بفيروس «كورونا» بسبب جلطة دموية انتقلت إلى رئتيها، ومع تطور الوباء، ظهرت لنا ارتفاعات في مخاطر الإصابة بجلطات الدم من الأشخاص المصابين بالفيروس.

توصيات جديدة

لمساعدة المرضى على العودة إلى النشاط بأمان بعد شفائهم من حالة «كورونا» الخفيفة أو المعتدلة، قمت أنا وزملائي في مستشفى الجراحة الخاصة بنشر مجموعة من الإرشادات القائمة على الأدلة بناءً على مراجعة الأدبيات الطبية الحالية، وتحث إرشادات «العودة إلى النشاط» الخاصة بنا على المزيد من الحذر في حال الرغبة في العوة لممارسة النشاط الرياضي، بناءً على الطبيعة غير المتوقعة لكيفية تأثير الفيروس على كل شخص.

• يحتاج أي شخص يعاني من مرض شديد أو تم نقله إلى المستشفى بعد إصابته بالفيروس إلى استشارة الطبيب حول ما إذا كان من الآمن ممارسة الرياضة.

ولكن حتى الأشخاص الذين عانوا من مرض خفيف أو لم تظهر عليهم أعراض يحتاجون إلى اتخاذ الاحتياطات قبل ممارسة الرياضة مرة أخرى.

1 - لا تمارس الرياضة إذا كنت مريضاً

لا تمارس الرياضة إذا كنت تعاني من أعراض نشطة بسبب الفيروس، بما في ذلك الحمى والسعال وألم الصدر وضيق التنفس أثناء الراحة أو خفقان القلب.

2 - عد ببطء إليها

حتى لو كانت لديك أعراض خفيفة فقط، مع عدم وجود ألم في الصدر أو ضيق في التنفس، يجب عليك الانتظار حتى سبعة أيام على الأقل من دون أعراض قبل العودة إلى ممارسة الرياضة.

3 - توقف عن ممارستها إذا عادت الأعراض

إذا ظهرت عليك أعراض بعد القيام بالرياضة، بما في ذلك ألم في الصدر أو حمى أو خفقان أو ضيق في التنفس، فاستشر الطبيب.

4 - راجع طبيب القلب قبل أدائها

إذا شعرت بألم في الصدر أو ضيق في التنفس أو إرهاق أثناء مرضك، فيجب عليك زيارة طبيب القلب قبل استئناف النشاط الرياضي. اعتماداً على ما تشعر به، قد يجري طبيبك اختباراً لالتهاب عضلة القلب.

5 - قم باختبار «كورونا»

إذا كنت تعاني من أعراض البرد أو الإنفلونزا، فقم بإجراء اختبار لفيروس «كورونا» قبل العودة إلى التمرين، إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصاباً بالفيروس، فقد يساعدك الاختبار أنت وطبيبك في اتخاذ قرارات بشأن العودة إلى التمرين بأمان.

6 - ضع اعتباراً لما تشعر به

كثير من الأشخاص المصابين بالفيروس لا يعرفون أنهم مصابون به، أو لديهم أعراض عامة مثل اضطراب الجهاز الهضمي أو التعب أو آلام العضلات. لذا، إذا كنت تشعر بالراحة أثناء التمرين، فاستمع إلى جسدك، واسترخ واستشر طبيبك.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking