آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

قصة لوحة.. الزوج المريض

يكتبها: المحرر الثقافي -

في لوحة «الزوج المريض» 1881، لفاسيلي ماكسيموف، نرى امرأة راكعة وتدعو وربما تصلي. لم تظهر صورة اكتئابها الكاملة، لكنها تبدو فلاحة في أسرة فقيرة، ولعلّها تتضرّع إلى الله مع أنفاس زوجها الأخيرة، بينما الأمل في الأفضل، يبتعد رويدًا.

على السرير مقابل الحائط، يمكننا أن نرى رجلاً مستلقياً - زوج الشخصية الرئيسية في قصة اللوحة-، ومن الواضح أنه مريض بشكل خطير، وعلى الأرجح، لا شيء يمكن أن يساعده.

على المقعد أمام الرجل غداء ضئيل، لكونه لم يعد يأكل شيئًا، وهو في غياهب النسيان. يمكن ملاحظة أن الأسرة تعيش بشكل سيئ إلى حد ما، وأن فقدان العائل سيؤثر بشكل كبير على وضعها.

***

رسم الفنان هذه الصورة بناءً على ذكريات طفولته. لقد فقد فاسيلي ماكسيموف والده في وقت مبكر جدًا، وكان حزينًا جدًا بسبب مرضه ووفاته والحالة التي كانت عليها أمه بفقدانها قوتها في الحياة. وصف ماكسيموف تلك الفترة من حياته على النحو التالي:

«كان صيف عام 1850 حارًا، ولم يكن لدى الفلاحين الوقت لإنهاء زراعة القش، حيث نضج الجاودار، وذهب شقيقي الأكبر أليكسي وفيودور إلى المحاصيل البعيدة لقصّه، ووالدتي بقيت تحاول انقاذ المزروعات في الحقل. كنت طفلاً في السادسة من العمر، بقيت في المنزل مع والدي المريض، ولم أغادره دقيقة لغاية رحيل والدي.. كنت أصلي وأنظر إلى الحقل عبر النافذة، من الصعب عليّ شرح بماذا يفكر طفل يحتضر أبوه أمامه، ولكنه، بلا شك، شعور قلب مُحطّم وألم غير مفهوم تم طبعه بحدة في الذاكرة طوال الحياة».

***

اللوحة مدهشة في عاطفتها وواقعيتها. يظهر الثقل الذي تنوء به الزوجة والأم والحزن المخفيّ في تفاصيلها، المعبّرة للغاية عن فقدان الأسرة لراعيها وسقفها وعمادها.

حققّت اللوحة شهرة بعد عرضها الأول وكتب عنها الناقد ستاسوف «يعلم الله كم حمّلتني هذه اللوحة من حزن وشقاء وكم أدهشتني تفاصيلها وقدرة ماكسيموف على رسم مشاعر البشر.. إنها واحدة من أرقى الأعمال في المدرسة الروسية الجديدة بأكملها، في حقيقتها وبساطتها والأحاسيس العميقة التي حملتها».

اشترى بافل تريتيكوف هذه اللوحة وهي حاليًا جزء من مجموعة معرض تريتيكوف.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking