د. خالد الصالح

د. خالد الصالح

فحص PSA يعتبر الوسيلة الأمثل للكشف المبكر عن سرطان البروستاتا، وفي هذا الاطار أطلقت حملة «كان» الوطنية للتوعية بأمراض السرطان حملة «بروا آباءكم بالصحة» لتشجيع الشباب على متابعة الآباء لعمل الفحص.

أكد د. خالد الصالح، رئيس الحملة، أن «سرطان البروستاتا من أكثر الأمراض شيوعاً في الكويت، وتبدأ مخاطره بعد سن الخمسين عاماً»، مشيراً إلى أن «علاج المرض يكون فاعلاً في حالة الكشف المبكر، مما يمكّن المريض في أغلب الحالات من العودة لحياته الطبيعة من دون مضاعفات تذكر».

وحذر الصالح من أن «سرطان البروستاتا يصبح علاجه أكثر صعوبة في حالات الكشف المتأخر أو ظهور علامات الانتشار».

ومن منطلق أن صحة الإنسان أغلى ما يملكه، وتطبيقاً لبر الوالدين، فإن على الأبناء الاهتمام بصحة آبائهم، لا سيما أن معظم الآباء لا يتابعون وسائل التواصل الاجتماعي ولا حملات التوعية التي تطلقها الحملة كل عام. وعلى ضوء هذه المبادرة، أقامت حملة «كان» محاضرة عن سرطان البروستاتا في مستشفى الكويت لعدد من الأطباء وأعضاء الهيئة التمريضية، قدمها استشاري علاج أورام السرطان د. أحمد راغب، موضحاً أن «سرطان البروستاتا هو مرض التقدم في العمر ويصيب الرجال من الفئة العمرية بين 60 و70 عاماً، وقد يحدث نادرا في الخمسين». وأضاف أنه «ليس هناك سبب مباشر للإصابة به، لكن هناك بعض عوامل الخطورة لحدوث المرض مثل التقدم بالعمر والعامل الجيني. وعليه من أصيب من الآباء بسرطان البروستاتا، يجب على أبنائه الانتباه الى أي أعراض بولية وإجراء فحص مبكر له». وأكد د. راغب أن «سرطان البروستاتا يعد الأكثر انتشاراً لدى الرجال الكبار حالياً في الكويت، وقد يؤدي الى أعراض عدة كعسر البول وتكراره والتبول ليلا»، مشددا على «ضرورة الانتباه الى أن سرطان البروستاتا لديه القدرة على الانتشار، ويُصيب أعضاء أخرى كالعظام والغدد الليمفاوية». وتابع: ان «المرض بالرغم من أنه شائع جداً، فإن حالات عدة لا تُكتشف ولا يتم تشخيصها إلا عبر فحص PSA».

وذكر أنه «يُمكن علاج المرض بطرق، أبرزها المعالجة الجراحية لاستئصال الورم، أو العلاج بالإشعاع الخارجي والداخلي، وكذلك يلعب العلاج الهرموني الدور الأساس في العلاج، بالإضافة إلى العلاج الكيماوي».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking