الشريدة لـ «القبس»: هكذا أجرينا أول زراعة خلايا جذعية في الكويت

يسرا الخشاب -

عكس نجاح استشارية زراعة الخلايا الجذعية د.سندس الشريدة في إجراء أول عملية زراعة خلايا جذعية لطفلة في مستشفى البنك الوطني للأطفال ما تتمتع به الكفاءات الكويتية من إمكانات نادرة.

تقول الشريدة لـ القبس إنها عملت جاهدة لتشغيل وحدة زراعة الخلايا الجذعية رغم الصعوبات التي واجهتها، إذ لم تستوف وحدة العزل شروط منع العدوى أو الشؤون الهندسية، «لكن مع تعاون مختلف الإدارات في منطقة الصباح الطبية تمّكنا من مطابقة الشروط، بينما جاءت جائحة كورونا لتوقف أغلب وحدات الزراعة في العالم وتستقطب الأطباء لمحاربة الوباء».

وتوضح الشريدة أن زراعة الخلايا الجذعية تنقسم إلى نوعين: الأول هو زراعة الخلايا الجذعية الذاتية التي تكون لبعض الأمراض السرطانية والأورام، والآخر زراعة الخلايا من المتبرع وتكون لبعض أمراض الدم الحميدة مثل بعض أنواع الأنيميات وفشل نخاع العظم، وأمراض اللوكيميا والتمثيل الغذائي.

وينظر إلى نجاح الشريدة بتقدير كبير، إذ يعكس «رحلة كفاح امرأة كويتية»... على حد وصف الشيخة بيبي اليوسف، التي تؤكد أن المرأة الحقيقية هي التي تترك بصمة في كل المجالات، وتجعل مجتمعنا يفتخر بها وبإنجازاتها، مشددة على ضرورة تشجيع المرأة الكويتية ومنحها الثقة في جميع المجالات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking