سيارات غارقة في مياه الأمطار المتراكمة (أرشيفية)

سيارات غارقة في مياه الأمطار المتراكمة (أرشيفية)

محمود الزاهي -

ألغت محكمة الاستئناف مؤخرا أحقية مواطن في الحصول على 18814 دينارا هي قيمة سيارته، التي أتلفتها أمطار 2018، وذلك بعد حصوله في السابق على حكم ضد وزارة الأشغال يقضي بتعويضه نتيجة تضرره.

ووفق أوراق القضية، التي حصلت القبس على نسخة منها، أقام المواطن دعواه ضد وزير الأشغال بصفته بعد تلف سيارته بسبب الإهمال وعدم صلاحية منافذ الصرف، مما أدى إلى تجمع المياه في الشوارع وغرق السيارة.

وفي مارس الماضي، وبعد نحو عام ونصف العام على الواقعة، قضت محكمة أول درجة بأحقية المواطن في التعويض، مؤكدة المسؤولية التقصيرية من قبل وزير الأشغال والوزارة، والمتمثل في عدم صيانة الشوارع ومتابعة صلاحيتها وكفاءتها لاستقبال موسم الأمطار.

وبدورها، استأنفت الوزارة مؤكدة انعدام مسؤوليتها المدنية عن القوة القاهرة المتمثلة في سقوط الأمطار بكميات كبيرة وصعوبة التصدي للآثار المترتبة عليها، خاصة أن جداول بيانات الطيران المدني تشير إلى هطول أمطار بكميات تتجاوز %400 من الكميات المتعارف عليها، ووصول مد البحر إلى أعلاه.

وبينت المحكمة في حيثياتها أن سلطات الدولة آنذاك وجهت تحذيرا للمواطنين والمقيمين لتجنب الخروج من المنازل استنادا لتنبوءات الأرصاد، التي أشارت إلى هطول أمطار غزيرة مما يعزز وجود القوة القاهرة، التي لا يمكن توقعها ويستحيل دفعها، إضافة إلى توفير سلطات الدولة فرق طوارئ وإنقاذ للمساعدة، ومن ثم يصبح من خرج بعد هذه التحذيرات مسؤولاً عن نفسه، وجهات الدولة لا تتحمل مسؤولية ما يحدث للسيارات من تلفيات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking