آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

141217

إصابة مؤكدة

871

وفيات

134033

شفاء تام

هل تُنقص أدوية حرقة المعدة فيتامين «ب12»؟

تبيّن لدى إجراء بعض الدراسات وجود ارتباط بين أدوية حرقة المعدة المتاحة بوصفة طبية وزيادة خطر نقص فيتامين B12. وتتمثل آلية عمل الأدوية الموصوفة لعلاج حرقة المعدة، التي تسمى أيضًا داء الارتجاع المَعدي المريئي GERD، في تثبيط حمض المعدة. ويبدو حاليًا أن تثبيط حمض المعدة والإفرازات الأخرى قد يثبط أيضًا امتصاص فيتامين B12.

لماذا يُعتبر هذا الأمر مهمًا؟ إن نقص فيتامين B12 قد تكون له مضاعفات خطيرة محتملة، وأحيانًا لا يمكن علاجها، في حالة لم يتم تشخيصه وعلاجه. ويمكن أن تشمل هذه الأعراض الخرف والتوهان والتلف العصبي واضطرابات المشي وفقر الدم. تَبَيَّنَ وجود ارتباط، بدرجات متفاوتة، بين نقص فيتامين B12 ونوعين شائعين من أدوية الارتجاع المَعِدي المريئي:

حاصرات مستقبلات H-2. ومن أمثلتها السيميتيدين والفاموتيدين.

مثبطات مضخات البروتون. ومن الأمثلة على هذه الأدوية أوميبرازول وإيسوميبرازول ولانزوبرازول.

ومع تناول أي من هذه الأدوية يوميًا لعامين أو أكثر بجرعات يزيد متوسطها على 1.5 حبة (مقارنة بأخذ أقل من 0.75 حبة يوميًا)، تَبيَّن حدوث زيادة في خطر الإصابة بنقص كبير في فيتامين B12.

هل يعني هذا أنه يجب عليك التوقف عن أخذ دواء حرقة المعدة؟ لا، أظهرت هذه الدراسة فقط أن هذه الأدوية مرتبطة بنقص فيتامين B12، ولم تُثْبت أن الأدوية تسبب نقصه. إذا كنت قلقًا بشأن مستوى فيتامين B12 لديك، فتحدث مع طبيبك.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking