إبراهيموفيتش - رونالدو

إبراهيموفيتش - رونالدو

عدنان حرب - 

الأول هو نجم ميلان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي يبلغ من العمر 39 عاماً. أما الثاني، فهو نجم يوفنتوس البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي يبلغ من العمر 35 عاماً. المشترك بينهما «روح الشباب».

مع انطلاق الموسم الكروي 2020-2021، ظهر ميلان بأداء أعاد به إلى الأذهان نتائجه حين كان «بعبعاً» في الدوري الإيطالي وكذلك المسابقات الأوروبية، فهو جمع حتى الآن 16 نقطة من 5 انتصارات وتعادل، ولم يتلقَ أي خسارة بعد 6 مباريات، محلقاً في الصدارة.

أما يوفنتوس، فسيطر على البطولة المحلية في السنوات الأخيرة، وهو استعان بالنجم رونالدو من أجل خطف لقب دوري أبطال أوروبا، لكن انطلاقته لم تكن على قدر التوقعات في الموسم الحالي.

«السلطان» يحمل ميلان

في يناير 2019، وافق المهاجم السويدي على العودة إلى ميلان، عقب مفاوضات دامت أكثر من شهر بين اللاعب والنادي الإيطالي، وذلك بعد أن دافع عن ألوانه لموسمين، 2010-2011 و2011-2012.

وقّع زلاتان على عقد لمدة 6 أشهر قابل للتجديد، وكان ميلان وقتها يعاني على صعيد النتائج في الدوري الإيطالي، حيث تواجد في المركز 11 بـ21 نقطة بفارق ضعف النقاط عن إنتر، الذي كان في الصدارة.

ومع نهاية الموسم الماضي، احتل ميلان المركز السادس بـ66 نقطة، ليضمن مشاركته في الدوري الأوروبي هذا الموسم.

حمل ابن الـ39 عاماً ميلان على كتفيه، بعدما وافق على البقاء معه، فدخل الفريق الموسم بقوة، واحتل القمة، كما ان النجم السويدي سجّل 7 أهداف في 4 مباريات شارك بها فقط من أصل 6 مراحل، بعد غيابه عن مباراتين بسبب إصابته بكورونا. اللافت أن إبرا لم يكتفِ بتسجيل الأهداف فقط، وإنما صنع العديد أيضاً، سواء على الصعيد المحلي أو القاري.

روح إبراهيموفيتش تجعل الفريق أكثر قوة، وكأنه لا يزال في عمر الشباب، «نعد أحد أصغر الفرق في أوروبا، رغم أن وجودي رفع معدل الأعمار قليلاً، لكنهم يجعلونني أشعر بالشباب. إنهم جائعون ومتحمسون. لا يشعرون بالرضا أبداً سواء في المباريات أو في جلسة التدريب، بل يريدون تحقيق المزيد».

رونالدو يعود أقوى

كأن إصابته بفيروس كورونا حوّلته إلى لاعب آخر، فعاد كريستيانو رونالدو وشهيته مفتوحة على التهديف.

في الدقيقة 56 من المباراة أمام سبيتسيا، في المرحلة السادسة من الدوري الإيطالي، قرر مدرب يوفنتوس أندريا بيرلو الدفع بكريستيانو، الذي تعافى من كورونا، فسجل هدفاً بعد 3 دقائق فقط، وأضاف الثاني في الدقيقة 77. رفع رونالدو رصيده إلى 5 أهداف في 3 مباريات خاضها هذا الموسم فقط بالدوري، وهو دليل جديد على أن البرتغالي لا يزال في قمة عطاءاته.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking