د. خالد أحمد الصالح

د. خالد أحمد الصالح

د. خلود البارون - 

أعلن د. خالد أحمد الصالح، رئيس مجلس إدارة الحملة الوطنية للتوعية بمرض السرطان (كان)، أن الحملة تمكنت على مدار أكثر من 14 عاماً من تحقيق إنجازات كبيرة في مجال التوعية والوقاية والكشف المبكر لأمراض السرطان، الأمر الذي ساهم في زيادة وعي الجمهور تجاه الأمراض السرطانية وأهمية الكشف المبكر (خاصة في سرطانات الثدي والبروستاتا).

مع بداية نوفمبر 2020، أعلنت «كان» بدء نشاطات التوعية بسرطان البروستاتا، التي تقيمها للعام الثامن على التوالي تحت شعار «التوعية وقاية»، مستهدفة الرجال فوق الخمسين عاماً لحضّهم على المبادرة بالكشف المبكر عن سرطان البروستاتا.

وأضاف الصالح: «سرطان البروستاتا هو أكثر الأمراض السرطانية انتشاراً بين الرجال، وفي كل أسبوع، يتم اكتشاف أكثر من حالتَي إصابة جديدتين بهذا المرض».

لكل رجل بلغ الـ50

يعرف علمياً بأن سرطان البروستاتا هو سرطان كبار السن، مما يفسر نصيحة كل رجل بلغ أو تعدى عمر الـ50 بالخضوع لفحص الدم المسمى PSA سنوياً. وسهلت وزارة الصحة في الكويت عمل هذا الفحص عبر توفيره في المستوصفات، مما ساهم في سهولة وسرعة التشخيص. وللتوضيح، فارتفاع مستوى PSA في الدم يدق جرس الإنذار وينبه الرجل الى حاجته لمزيد من الفحوصات لاكتشاف مصدر هذا الارتفاع، ومن الخطأ الاعتقاد بأن كل زيادة في معدل PSA دلالة على الإصابة بسرطان البروستاتا، فقد يرجع ذلك إلى أسباب عدة، كالأمراض الحميدة التي تصيب البروستاتا.

فترة الشباب

وتابع د. خالد موضحاً: «بناء على هذه المعلومات، ننصح من لديهم تاريخ عائلي أو سمنة زائدة وكل من تعدى الـ 50 عاماً بالتوجه إلى الطبيب لعمل فحص دم بسيط يسمى فحص الـ PSA. وفي حال أثبتت دلالات هذا الفحص والفحوصات التابعة له الإصابة بالمرض، فاكتشاف سرطان البروستاتا مبكراً من أهم العوامل التي ترفع فرصة الشفاء الى نسبة عالية جداً».

معتقدات خاطئة

لفت د. خالد إلى انتشار معتقدات خاطئة تتعلق بسرطان البروستاتا: «لا دليل علمياً يؤكد علاقة سرطان البروستاتا مع الإصابة بالتهابات المسالك البولية في فترة الشباب أو بالتضخم البروستاتي الحميد الذي يصاحب التقدم في العمر، فهذه الإصابات ليس لها علاقة مع زيادة احتمال الإصابة بسرطان البروستاتا».

الأعراض والوقاية

الأعراض

1 - ضعف دفع البول وتكرار الإحساس بالحاجة للتبول.

2 - ظهور دم في البول.

3 - الشعور بصعوبة في التبول قد تصحبها حرقة. 
الوقاية

1 - المحافظة على الوزن الصحي.

2 - الابتعاد عن التدخين.

3 - ممارسة النشاط البدني.

عوامل تزيد الإصابة

1 - العوامل الوراثية، مثل وجود تاريخ عائلي (إصابة قريب من الدرجة الأولى).

2 - بعض العوامل البيئية، كالتعرض للإشعاع.

3 - تقدم العمر، حيث أثبتت الدراسات أن معظم المصابين بسرطان البروستاتا هم من ضمن الفئة العمرية التي تعدت الـ 50 عاماً. وللمقارنة، فغالبية حالات الإصابة محليا (%63) من نصيب رجال في عمر الـ 62 أو أكبر.

4 - العِرق، فقد بينت دراسات أن المرض أكثر شيوعاً بين الرجال ذوي الأصول الأفريقية، مقارنة بالرجال من الأصول الآسيوية، بينما يعتبر الرجال ذوو الأصول العربية متوسطي الإصابة، مقارنة بالأصول الأفريقية والآسيوية.

5 - السمنة، حيث بينت الدراسة علاقة السمنة مع زيادة نسبة الإصابة بسرطان البروستاتا.

6 - النظام الغذائي، فقد أشارت دراسات إلى أن تناول أغذية تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم قد يساهم في زيادة خطر الإصابة.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking