آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142195

إصابة مؤكدة

875

وفيات

135889

شفاء تام

30 مرشحاً إلى «الجنايات» في جرائم «الفرعيات»

مبارك حبيب - 

علمت القبس من مصدر مطلع أن النيابة العامة أنهت التحقيقات في قضايا الانتخابات الفرعية التي أجريت في الدوائر الأولى والرابعة والخامسة، واستجوبت المرشحين وأصحاب البيوت التي شهدت تنظيم ما يسمى «التشاوريات»، وسوف تحيلها إلى محكمة الجنايات قبل موعد الانتخابات المحدد في 5 ديسمبر المقبل.

ووفق المصدر، فإن التهم بإجراء «الفرعيات» ستجر تهماً أخرى هذه المرة؛ بسبب «كورونا»، منها: المساهمة في زيادة أعداد الإصابات بالفيروس، لمخالفة الاشتراطات الصحية، والتزاحم داخل الدواوين، ونشر الوباء.

ولفت المصدر إلى أن النيابة العامة طلبت تحريات تكميلية في البلاغات التي وردت إليها من قبل وزارة الداخلية، وقد أخلت سبيل معظم المتهمين بكفالة 1000 دينار لكل منهم، علماً بأن المتهمين أنكروا إقامتهم الفرعيات الانتخابية، في حين ذكر البعض أن التجمعات التي جرى رصدها كانت لجيرانهم، وكان من اللافت والمفارق في آنٍ إجابة مواطنين متهمين بأنهم «طبّقوا التعليمات الصحية وإجراءات التباعد داخل الديوانيات حسب الشروط الصحية»!

وخلص المصدر إلى أن 30 مرشحاً سيحالون إلى المحكمة بتهمة إقامة انتخابات فرعية، وإذا أدين أي منهم بحكم نهائي فسيتم التصويت على بطلان عضويته إذا كان من الفائزين في الانتخابات، وحينئذ لن تنفعه الحصانة البرلمانية.


فيما يلي التفاصيل الكاملة
في الوقت الذي تستعد فيه الساحة السياسية لإجراء الانتخابات البرلمانية «أمة 2020»، يترقب الشارع الكويتي يوم 5 ديسمبر وما ستسفر عنه صناديق الاقتراع في هذا اليوم، أصبح 30 مرشحاً وعشرات المواطنين الآخرين قاب قوسين أو أدنى من المثول أمام القضاء في جرائم إجراء انتخابات فرعية.

أبلغ مصدر مطلع القبس أن التحقيقات في الانتخابات الفرعية هذه المرة مختلفة تماماً عن القضايا السابقة، مشيرا إلى أن وباء كورونا جاء على غير ما يشتهي منظمو الفرعيات، حيث أضيفت تهم أخرى تتعلق بمخالفة الاشتراطات الصحية وعدم التباعد، وهناك تهمة أخرى ضمن قضايا أمن الدولة تتعلق بالتحقيقات فيما تردد عن استخدام بطاقات مدنية بأسماء مزورة، وذلك للتمكن من التصويت في هذه الفرعيات المجرمة أساساً، مشيرا إلى أن الجهات الأمنية تجري تحريات مكثفة لمعرفة حقيقة هذا الأمر.

وعلمت القبس من مصدر مطلع ان النيابة العامة لملمت أوراق قضايا الانتخابات الفرعية التي أجريت في الدوائر الأولى والرابعة والخامسة بعد انتهائها من استجواب المرشحين وأصحاب البيوت التي شهدت عملية تنظيمها وجرت علناً تحت مسمى «تشاوريات» وسوف تحيلها إلى محكمة «الجنايات» قبل موعد الانتخابات المعلن وهو يوم 5 ديسمبر المقبل.

وقال المصدر ان من التهم الجديدة الموجهة إلى المشاركين في الفرعيات المساهمة في زيادة أعداد الإصابات بفيروس كورونا من خلال مخالفة الاشتراطات الصحية والتزاحم داخل الدواوين. ولفت المصدر إلى ان النيابة العامة طلبت تحريات تكميلية في هذه البلاغات التي وردت إليها من قبل وزارة الداخلية، وقد أخلت سبيل معظم المتهمين بكفالة 1000 دينار لكل منهم، علما بأن المتهمين أنكروا إقامتهم للفرعيات الانتخابية، لكن البعض أكد أن هذه التجمعات كانت للجيران وليس في بيوتهم، والبعض الأخر أكد انه كان يطبق تعليمات التباعد حسب الشروط الصحية!

وخلص المصدر إلى ان المتهمين إذا أدينوا من قبل المحاكم نهائياً، فإنه سيتم التصويت على بطلان عضويتهم لمخالفتهم شروط الانتخاب، وعندئذ لا تنفعهم الحصانة البرلمانية، مجددا التأكيد على أن عشرات المواطنين سيحالون إلى المحاكمة لثبوت تورطهم في المشاركة بهذه الفرعيات المجرمة قانونياً.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking