آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

141876

إصابة مؤكدة

874

وفيات

135303

شفاء تام

نادل مطعم قريب من حادث الطعن في نيس: رأيت إطلاق نار كثيف وامرأة تصرخ

استفاقت فرنسا على هجمات ارهابية يندى لها الجبين، بعد أن هاجم رجل يحمل سكينا كنيسة في مدينة نيس وقتل ثلاثة بينهم امرأة قطع رأسها، وهو يردد «الله أكبر»، وتم اعتقال المهاجم الذي قالت وسائل إعلام فرنسية إنه مهاجر غير شرعي تونسي في الـ21 من عمره.

وروى دانيال كونيل النادل في مطعم صغير في مدينة نيس الفرنسية بالقرب من الكنيسة التي شهدت اعتداء بسكين، الدقائق التي تلت الهجوم مباشرة.

ويقول الشاب (32 عاماً) الذي يعمل في مقهى «غران كافيه دو ليون»: «كنت هنا مباشرة، كنت أقوم بعملي، وكان المهاجم التونسي اقتحم الكنيسة حاملاً سكيناً وقتل ثلاثة أشخاص، بينهم امرأة قطع رأسها بسكين».

ويتابع كونيل: «جنون، لقد رأيت إطلاق نار كثيف والجميع غادروا مسرعين، وجاءت امرأة مباشرة من الكنيسة، وصرخت لنا اركضوا اركضوا (...) سيحصل إطلاق نار، هناك قتلى».

ويضيف: «طوّق المنطقةَ الكثيرُ من السيارات، من بينها تلك التابعة لجهاز الإطفاء، وسُمع إطلاق نار كثيف».

ويقول النادل: «كان الذعر مسيطراً، الزبائن غادروا من دون دفع فواتيرهم كانوا خائفين، أنا بقيت في المكان، وظيفتي هي إدارة المطعم.

رأيت الناس في حالة هلع، قلت لهم من فضلكم ابقوا هادئين». ويختم دانيال كونيل بالقول: «لقد شهدت على هجوم 14 يوليو 2016 أعرف ما هو، كنت أعمل على مقربة من مكان الاعتداء».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking