الرئيس الفرنسي: علينا كفرنسيين أن نتحد.. بغضّ النظر عن دياناتنا

في أول رد فعل على حادث الطعن في مدينة نيس الفرنسية الذي أدى إلى مقتل 3 أشخاص، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماركون أن فرنسا تتعرض للهجوم و«علينا كفرنسيين بغض النظر عن دياناتنا أن نتحد».

وأضاف ماكرون، أن مجلس الدفاع الأعلى سيعقد اجتماعاً غداً وسيتخذ إجراءات جديدة.

كما قال الرئيس الفرنسي، «إذا تعرضنا لهجوم فهذا بسبب قيمنا الخاصة بالحرية ورغبتنا في عدم الرضوخ للإرهاب».

وتحدث ماكرون عن نشر قوات وتعزيز حماية أماكن العبادة بما فيها الكنائس وكذلك تعزيز أمن المدارس».

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس، اليوم الخميس، إن «فرنسا رفعت حالة التأهب الأمني في أراضيها إلى أعلى مستوى بعد هجوم مدينة نيس».

وأبلغ أيضا الجمعية الوطنية بأن رد الحكومة على الهجوم سيكون قوياً وصارماً.

وقتل ثلاثة أشخاص أحدهم على الأقل نحرا، وجرح آخرون اليوم الخميس، في مدينة نيس بجنوب شرق فرنسا على يد شخص يحمل سكينا، وتم اعتقاله بحسب مصدر حكومي، فيما أعلنت نيابة مكافحة الإرهاب فتح تحقيق في الهجوم.

وأوضح مصدر في الشرطة أن شخصين هما رجل وامرأة قتلا في كنيسة نوتردام، بينما توفي ثالث بعد إصابته بجروح خطيرة في حانة قريبة كان قد لجأ اليها.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking