آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142195

إصابة مؤكدة

875

وفيات

135889

شفاء تام

براك الشيتان

براك الشيتان

فهاد الشمري

لاقى تقديم عدد من قياديي وزارة المالية استقالاتهم إلى الوزير براك الشيتان أمس، ردود فعل نيابية غاضبة، بلغت حد مطالبة سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد بتسريع «قبول استقالة الشيتان وإنقاذ الوزارة من قراراته المربكة».

ووصف النائب رياض العدساني تقديم 6 وكلاء في الوزارة و5 وكلاء مساعدين في «المالية» استقالات مسببة بأنه «سابقة تاريخية»، وتؤكد انهيار المؤسسة المالية، خصوصاً أن خطاب الاستقالة أرجع سببها إلى تمرير مشاريع مالية عالية الكلفة من دون جدوى تنموية ودون الأخذ بصعوبات الظروف التي تمر بها الميزانية العامة.

وقال العدساني: «على رئيس الوزراء قبول استقالة وزير المالية ووضع مصلحة البلاد فوق كل اعتبار، وإنقاذ وزارة المالية والهيئات التابعة مثل الهيئة العامة للاستثمار ومؤسسة التأمينات الاجتماعية والبنك المركزي والخطوط الجوية الكويتية والإدارة العامة للجمارك».

واعتبر أن الشيتان تسبب في تراجع التصنيف الائتماني للدولة، كما أنه لم يحافظ على المصلحة العامة وتعزيز الإيراد، وقدم وثيقة اقتصادية تمس جيوب المواطنين المعتمدين على رواتبهم. وبين أن من بين الأمور التي تؤخذ على الوزير الشيتان تقديمه مشروع قانون الضمان المالي لدعم التجار بقيمة ٣ مليارات دينار الذي تم وقفه.

بدورها، قالت النائبة صفاء الهاشم إن الاستقالات الجماعية لقياديي وزارة المالية «أمر خطير وجلل لسمعة الكويت المالية»، مشيرة الى أن الاستقالات «نتيجة لتخبط وسوء أداء وزير المالية الحالي».

وأضافت الهاشم متوجهة الى سمو رئيس الوزراء: «الرسالة لك يا سمو الرئيس، وقد حذرتك كثيراً من ضعف أداء وزيرك وتحركاته غير المدروسة التي ظل يتذمر منها قياديو الوزارة».

وتابعت: «إلى متى ستظل متمسكاً به واستقالته مازالت على مكتبك؟! اعزم واقبلها، فكيان الوزارة يتدمر وقياداتك الوفية قدمت استقالاتها، وسمعة الكويت المالية بعد تصريحه غير المدروس بشأن عدم القدرة على دفع رواتب نوفمبر تدنّت».

وخاطبت الهاشم الخالد وقالت: «وزارة المالية تدمرت نتيجة للأداء السيئ للوزير الذي يفترض أن يكون عونك لرسم سياسة مالية حصيفة، فكيف ستواجه البنوك العالمية عند رغبتك فى الحصول على قرض عام؟ هذه المرة مو احنا اللي نقولك وما تسمع، هالمرة البنوك راح تشترط».

ودعت الهاشم الخالد الى «تعيين وزير مالية جديد يعينك ويعاونك، يكون سنداً لك يفكر ويرسم سياسة مالية حصيفة تتوافق مع السياسة النقدية الحصيفة لمحافظ البنك المركزي».

يذكر أن الشيتان أصدر قراراً أمس بقبول استقالة القياديين الـ11 في وزارة المالية.

الدلال: للتحقيق في أمر الاستقالات

بدوره اعتبر النائب محمد الدلال أن ما حدث أمس من استقالة الوكلاء في وزارة المالية وقبولها «أمرا خطير يتطلب تحقيقاً شاملاً». وقال الدلال: «إن وزارة المالية من أهم وأخطر الوزارات في الساحة الاقتصادية، وما حدث من تدوير لوكلاء قبل شهر من انتهاء عمر الحكومة، او قبول استقالة مقدمي الاستقالة، أمران خطيران وغير مفهومين، ويتطلبان من الحكومة فتح تحقيق شامل في كل ما سبق وإعلان نتائج التحقيق بشفافية».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking