آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

تحدثني بقولها: أجمل ما في بلدي صيف وشتاء البحر، والحمد لله عندنا شواطئ رائعة وجميلة ونظيفة، خصوصاً هذه الأيام البحر هو المتنفس لنا بسبب «كورونا».. الكثير من ألعاب الأطفال مغلقة، وكذلك الكثير من الأنشطة، لكن الشواطئ لا تحتاج إلى استعدادات، نجتمع فقط بعضنا مع بعض، نشتري العشاء وبساطاً وبعض الكراسي الخفيفة لكبار السن وكرة قدم للعب، وأحلى خروجة يستمتع بها الجميع.

وما ان نذهب نجد الزحمة كأن «كورونا» غادرت العالم، هذا نفهمه لأن الناس تعبوا وملوا من المنازل ويريدون الترويح عن أنفسهم وتفريغ طاقة الأبناء عند اللعب، خصوصاً أن الدراسة عن بعد لم تعد تفرغ طاقتهم لعدم اللعب في الساحة، ولم تعد هناك حصة ألعاب وخلافه، إن الشاطئ والركض والسباحة تجدد النشاط وتبعث الحيوية. قاطعتها: هذا جميل ورائع، لماذا أنت مستاءة؟ أجابت طبعاً أنا كما غيري مستمتعة بالخروج إلى البحر، لكن للأسف ندخل العصر إلى الشاطئ نظيفاً وجميلاً ورائعاً، وعندما نخرج منه نجده قمة في القذارة، هناك من رواد البحر كأنه ينتقم من النظافة، يرمي الأوساخ وأكياس الأكل، والعفو حفاظات الأطفال، وعبوات المياه وغيرها، ويتركونها رغم وجود سلات القمامة بكل مكان على الشاطئ، إنني لا أعرف لماذا يفعلون ذلك، رغم وجود غرامات ومخالفات من البيئة والبلدية، لكن لم يرتدعوا، الملاحظ أن ذلك لا يحصل إلا عندنا، في كل دول العالم لا نجد الرواد يتركون مخلفاتهم على الشواطئ، بل يحافظون على نظافتها، عندنا فقط العكس.

وإن ذهبنا إلى الشاليهات فإن تصرفات جديدة ظهرت عندنا، ونرجع إلى «كورونا»، حيث يقوم الأهالي بتأجير شالياتهم على من يريد التأجير، ولكن للأسف قد يكون المستأجر من الشباب، فيكثر الصراخ طوال الليل، وفي النهار لا تستطيع بناتنا السباحة بسبب الشباب الذين في الشاليه يجلسون على البحر، ويلعبون ويضحكون بصوت عال، هذا وهناك صوت الموسيقى طوال الليل، وضحك وصراخ.. إنني أتساءل: كيف تركهم أهلهم هكذا من دون وجود أحد كبير معهم؟ لو حدث مكروه لهم من يتصرف؟ إنهم تحت عمر 30، أشعر أنني لست في بلدي، كم من شاليه عائلي قام بالشكوى إلى الداخلية بسبب التصرفات غير المسؤولة من المستأجرين، أين نذهب ونحن نعيش في هذه الجائحة إن لم نتنفس في البحر؟

ومضة: حريتك تنتهي عندما تتصادم مع حرية الآخرين، القوانين ليست كافية في تقويم سلوك الناس، لكن الأخلاق هي التي تنظم هذه السلوكيات.

موضي المفتاح

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking