آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

الكويت أسوأ وجهات الوافدين في بيئة الاستدامة!

حسام عبدالرحمن - 

احتلت الكويت المركز الأخير خليجياً، وما قبل الأخير عالمياً لمؤشر بيئة استدامة الوافدين في 2020 الذي تصدره مؤسسة إنترنيشنز الدولية سنوياً، بعد أن كانت تحتل المركز الأخير في مؤشر استقرار الوافدين العام الماضي من أصل 64 دولة.

وقالت مؤسسة إنترنيشنز: «لكي يتم إدراج أي بلد في تصنيف البيئة والاستدامة للوافدين كان من الضروري وجود عيّنة لا تقل عن 75 مشاركاً في كل بلد للمسح الذي أجراه، وفي العام الحالي استوفت 60 وجهة للوافدين هذا الشرط، وشارك أكثر من ألف وافد في المسح، وهم يمثلون 173 جنسية ويعيشون في 181 دولة».

وجاءت الكويت في المؤشر الكلي بالمركز الـ59 عالمياً، بعد مصر (58) من أصل 60 دولة، واحتلت الهند المركز الأخير، وجاءت أندونيسيا في المركز الـ57، وفيتنام في المركز الـ56 وتايلند في المركز الـ55 والفلبين في المركز الـ54.

أما عالمياً، فتصدرت فنلندا المركز الأول، وجاءت السويد والنرويج في المركزين الثاني والثالث، ثم النمسا وسويسرا والدنمارك في المراكز الـ4 والـ5 والـ6، فنيوزلندا وألمانيا وكندا ولوكسمبورغ في المراكز الـ7 والـ8 والـ9 والـ10. وذكر مسح «إنترنيشنز»: «جرى التصويت في الكويت والهند ومصر وأندونيسيا وفيتنام على أنها أسوأ وجهات المغتربين في ما يتعلّق بالاستدامة، وغالباً ما يبدي المستطلعون في هذه الدول عن عدم رضاهم عن تأثيرات تلوّث الهواء ونقص المياه النظيفة والصرف الصحي غير اللائق لكثير من السكان وانتشار عدم الاهتمام بالبيئة بين السكان».

وأشار المسح إلى أن أداء الكويت ومصر والهند في المؤشر كان أسوأ بكثير من وجهات أخرى في الشرق الأوسط، حققت مراكز متقدمة، في حين تقدّمت تركيا والسعودية في المؤشر هذا العام، موضحاً أن الوافدين الذين استُطلعت آراؤهم من الكويت يبدون عدم رضاهم عن توافر السلع والخدمات التي تشجع البيئة، وفي ما يتعلّق بالبنية التحتية لإدارة النفايات وإعادة التدوير. ولفت إلى أن الكويت كانت الأسوأ أداء على مستوى العالم بالنسبة إلى بيئتها الطبيعية، كما أن أكثر من 30 في المئة من الوافدين المستطلعة آراؤهم في الكويت يصنّفون البنية التحتية والصرف الصحي في البلاد بشكل سلبي، ونقل الموقع عن مقيم أسترالي يقيم في الكويت: «سوء الصرف الصحي وإدارة النفايات هنا غير كفؤ وهو من بين أسوأ الأمور في الكويت».

من جهته، يتحدث جنوب أفريقي مقيم في الكويت للمسح عن ثقافة التجاهل للأمور البيئية، في حين يبدي مقيم أميركي آخر اعتقاده أن القضايا البيئية غالبا ما يتم تجاهلها هنا في الكويت، من جهتها تعبّر مقيمة أميركية في الكويت عن قلقها بشأن نوعية الهواء السيئة ونقص المساحات الخضراء والطبيعة.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking