آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

إسرائيل تتجهّز لحزب الله  بـ «السهم الفتاك»

فيما بدأ لبنان رسمياً التفاوض غير المباشر مع الاحتلال الإسرائيلي حول ترسيم الحدود البرية والبحرية، أطلق الجيش الإسرائيلي تدريبات عسكرية واسعة بعنوان «السهم الفتاك» تحاكي سيناريو حرب محتملة ضد حزب الله.

المتحدث باسم جيش الاحتلال أفيخاي أدرعي أعلن عبر حسابه على موقع «تويتر» أن التمرينات تحاكي حرباً متعددة الجبهات ركيزتها لبنان وسوريا وتحسين القدرات الهجومية على المستويات كافة، موضحاً أن التمرين سيشهد حركة ناشطة للطائرات المقاتلة والمروحية إضافة إلى حركة بحرية في مينائي حيفا وأشدود.

ضبابية تلف قرار الاحتلال بقبول التفاوض مع لبنان من جهة وذهابه لخوض غمار هذه المناورات من جهة أخرى، أو ربما خوفه من مسار استمرار المفاوضات هو السبب، فتلك المفاوضات،

التي دخلت حيز التنفيذ منذ مدة تحت رعاية أممية وأميركية، قد تستغرق أشهراً، ربما سنوات، قبل توصل نهائي إلى ترسيم حدود البر والبحر، أو لعبة عض الأصابع الدائرة بين واشنطن وطهران وروسيا في جنوب سوريا هي السبب.

صحيفة «هآرتس» العبرية أوضحت أن الجيش الإسرائيلي بدأ يرصد تشققات آخذة في الاتساع في التحالف السوري - الروسي – الإيراني، ويتوقع حرباً مقبلة في الحدود الشمالية مع سوريا ولبنان.

في السياق ذاته، أكدت مصادر صحافية أخرى أن تطورات الموقف في جنوب سوريا، والمساعي الإيرانية لفرض النفس في المنطقة، دفعت قيادة الجيش الإسرائيلي إلى اتخاذ قرار بإجراء المزيد من المناورات والتدريبات العسكرية على الجبهة الشمالية، لافتة إلى أن التدريبات ستترافق مع استدعاء أعداد كبيرة من جنود الاحتياط.

وكانت وسائل إعلام عبرية قد كشفت قبل أيام عن وجود مساع إسرائيلية بوساطة قطرية للوصول إلى هدنة طويلة المدى مع الفصائل الفلسطينية، لافتة إلى أن القيادة العسكرية في إسرائيل تمنح الجبهة الشمالية الأولوية الأكبر ضمن حساباتها.

كما شددت المصادر على أن الجيش الإسرائيلي يستعد لكل الاحتمالات بما فيها إمكانية اندلاع حرب عسكرية العام المقبل على الحدود مع سوريا، مشيرةً إلى أن الجيش يتابع في الوقت ذاته تحركات حزب الله على الحدود مع لبنان.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking