آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

البنك الوطني السويسري قد يبيع 11% من محفظته المالية

خالد الحماد-

قد يضطر البنك الوطني السويسري إلى بيع جزء كبير من محفظته المالية، التي تزيد قيمتها عن 100 مليار دولار، في إطار حملة لمنعه من الاستثمار في شركات الأسلحة، وذلك وقاً لما ذكرته وكالة بلومبيرغ.

وأظهر استطلاع أن 54 ٪ من الناخبين يؤيدون الاقتراح، الذي سيخضع لاستفتاء وطني في 29 نوفمبر.

ومثل هذه النتيجة ستمنع البنك الوطني أو صناديق التقاعد، من توفير التمويل او تملك أسهم في أي شركة تحقق أكثر من 5٪ إيرادات من مبيعات الأسلحة. ويقدر البنك أنه سيتعين عليه بيع حصص في 300 شركة، تبلغ قيمتها مجتمعة 11٪ من قيمة محفظته من الأسهم العالمية.

وفي حين أن القليل من التفاصيل متاحة عن بيانات وموجودات المحفظة، تظهر نماذج الإفصاح الأمريكية، أنها تمتلك أسهمًا بقيمة 369 مليون دولار في شركة رايثيون لإنتاج صواريخ كروز  توماهوك، في حين أن حصتها في شركة بوينغ المصنعة للطائرة B-52، كانت بقيمة 388 مليون دولار.

ويستبعد البنك الوطني السويسري بالفعل الشركات التي تصنع أسلحة مدانة دوليًا، مثل الألغام المضادة للأفراد من ممتلكاته، لكن استبعاد المزيد من الشركات، يمكن أن يعرض استثماراته للخطر، ويعقد صنع السياسات.

ويقول مؤيدو المبادرة، التي اقترحها نشطاء مناهضون للحرب، إنها ستساعد في ضمان عدم استخدام الأموال العامة بطريقة ضارة، ومع ذلك، تعارض الحكومة الحملة، قائلةً إنها لن تفعل الكثير لوقف صانعي الأسلحة، كما ستضغط بشكل سلبي على صناديق التقاعد، والتي تواجه بالفعل عوائد منخفضة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking