آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

لا تدع هاتفك.. يلتهمك

د. بلقيس دنيازاد عياشي -

هل أصبحت مدمناً على استخدام هاتفك.. لا تكاد تمر دقائق إلا وتتحقق منه، تدخل من تطبيق لآخر وتقضي وقتاً في مشاهدة مقاطع فيديو أو صور أو بيانات، لدرجة أصبحت رقبتك تؤلمك، أنت بذلك تسمح لهاتفك بالتهامك حرفياً.

بهذا الشأن، يقول لاري روزين، أستاذ علم النفس ومؤلف كتاب «العقل المُشتت»: «معظم الناس يفحصون هواتفهم كل 15 دقيقة أو أقل منذ لك، حتى لو لم يكن لديهم تنبيهات أو إشعارات»، مضيفاً: «لقد أنشأنا هذه الطبقة من القلق المحيطة باستخدامنا للتكنولوجيا، بحيث إذا لم نتحقق من الهاتف بالقدر الذي نعتقد أنه ينبغي لنا، فإننا نفتقده».

وأظهر بحث قام به لاري روزين، أنه بالإضافة إلى القلق المتزايد، فإن الإكراه على التحقق من الإخطارات والتغذية يتعارض مع قدرة الناس على التركيز.

إلى جانب الوقت الضائع، هناك أيضًا ضغط نفسي ناتج عن قضاء الكثير من الوقت على هاتفك.

فقد أظهرت العديد من الدراسات أن وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تكون ضارة بصحتك العقلية، واعترفت شركة «فيسبوك» أن الاستخدام السلبي لشبكتها الاجتماعية يمكن أن يترك الناس في حالة مزاجية سلبية، ولا يزال الباحثون يحاولون معرفة الآثار طويلة المدى التي ستسببها في توجيه الكثير من الوقت والطاقة إلى أجهزتنا الهاتفية.

حتى أن بعض كبار المستثمرين يضغطون على شركة «أبل» لتطوير أدوات جديدة لمساعدة المستخدمين على الحد من إدمان هواتفهم، قائلين إن «الشعور بالتبعية يضر بصحة الشركة على المدى الطويل».

لحسن الحظ، ليس عليك انتظار «أبل»، يمكنك ببساطة أن تصبح أكثر تعمقًا بشأن كيفية استخدام هاتفك، وفق شبكة CNBC الأميركية، فإذا كنت ترغب في المزيد من الخطوات الملموسة لتقليل استخدامك أكثر لهاتفك فإليك بعض النصائح البسيطة للمساعدة في إعادة برمجة سلوكك:

• اضبط منبهك والتزم به

الخطوة الأساسية التي يقترحها لاري روزين لـ«فطام» نفسك عن هاتفك، هي ضبط منبه هاتفك حرفيًا، لتحديد عدد المرات التي يمكنك فيها التحقق منه، ابدأ كل 15 دقيقة، ثم انتقل إلى كل نصف ساعة، أو كل 45 دقيقة، أو كل ساعة. عندما يرن المنبه، اقض دقيقة واحدة في تصفح أي وجميع الإشعارات ثم أعد ضبط المؤقت.

لتقليل القلق من الاستجابة وتحميل نفسك المسؤولية، يقترح روزين إخبار الأصدقاء المقربين أو العائلة أنك قد لا ترد على رسائلهم بالسرعة التي اعتدت عليها.

• إيقاف الإشعارات

قم بإيقاف تشغيل أكبر عدد ممكن من الإشعارات الفورية، فأنت لست مضطرًا إلى مقاطعتك بكل «إعجاب» تتلقاه أحدث صورك على «أنستغرام» أو الرسالة التي تفيد بأن البودكاست المفضل لديك أصدر للتو حلقة جديدة.

هناك طريقة بسيطة للغاية لتقليل عوامل التشتيت وهي إيقاف تشغيل الإشعارات الفورية لأكبر عدد ممكن من التطبيقات.

• قم بإزالة التطبيقات المشتتة للانتباه من شاشتك الرئيسية

يقول لاري روزين:«الكثير من الوقت الذي نقضيه في استخدام الهاتف هو سلوك غير واع.. فأنت تنتقل من فيسبوك إلى أنستغرام، للتحقق من الطقس، ثم إلى الرسائل النصية».

ولكن إذا كان عليك البحث عن تطبيق على وجه التحديد لاستخدامه، فسوف تقلل من الوقت «العرضي» الذي يحدث عندما تبدأ في التنصت على هاتفك.

احتفظ بالتطبيقات التي تريد تشجيع نفسك على استخدامها -مثل تلك المخصصة للقراءة أو تعلم لغة جديدة- في المقدمة وفي المنتصف، ولكن قم بإبعاد أي شيء تريد قصر وقتك فيه على المجلدات الموجودة في الصفحة الثاية من التطبيقات.

للمضي قدمًا إلى الأمام، يمكنك حتى حذف بعض التطبيقات مثل «فيسبوك» أو «تويتر» تمامًا وإلغاء استخدامك لمتصفح الويب الخاص بهاتفك الذكي.

• اطرد جهازك من السرير

لا تدع هاتفك يكون آخر شيء تراه في الليل وأول شيء تتحقق منه في الصباح، باستخدام منبه عادي وشحن هاتفك بعيدًا عن متناولك، لن تميل إلى بدء يومك من خلال الانغماس في سيل من الرسائل والتحديثات.

• حاول تشغيل التدرج الرمادي في هاتفك

واحدة من أكثر الطرق المزعجة لكبح الوقت الذي تقضيه على هاتفك الذكي هي جعل شاشته أقل رغبة في النظر إليها.

توصي منظمة Time Well Spent، وهي منظمة غير ربحية تركز على تغيير علاقاتنا بالتكنولوجيا، بتبديل هاتفك إلى التدرج الرمادي لإزالة الضوء اللامع الذي تمنحك إياها الرموز الملونة في كل مرة تفتح فيها هاتفك».

• كن مسؤولاً

ضع في اعتبارك تثبيت تطبيق يتتبع عادات هاتفك الذكي، مثل QualityTime أو Moment، بحيث يمكنك تعيين هدف استخدام محدد ومعرفة مدى التزامك به.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking