آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

بايرن ميونيخ وريال مدريد وليفربول لتفادي الإحراج

عدنان حرب –

حين تنطلق مباريات اليوم الأربعاء في مسابقة دوري أبطال أوروبا، سيكون الهدف مشتركاً بين الأندية الأوروبية الكبرى، والمتمثل بتفادي الإحراج على الصعيد القاري، وتلميع الصورة التي خرج بها البعض من الموسم الماضي، فيما يتعيّن على بايرن ميونيخ الألماني التأكيد على أنه لا يزال في قمة مستوياته.

تخوّف كبير من السقوط، أو التعثر بالتعادل، لأن خسارة أي نقطة ستزيد من الضغوط على المدربين، سواء زين الدين زيدان (ريال مدريد)، يورغن كلوب (ليفربول)، بيب غوارديولا (مانشستر سيتي) وأنطونيو كونتي (إنتر).

هنا الحديث ليس عن خطر الإقالة من المنصب، وإنما لأن هذه الفرق تنتظرها مواجهات عدة وضغط مباريات كبير، لذلك عليها أن تحصد أكبر قدر ممكن من النقاط في الفترة الأولى من دور المجموعات وحسم التأهل مبكراً، من أجل منح الراحة لبعض اللاعبين في الجولات المقبلة.

بايرن ومفاجآت أتلتيكو

في آخر المواجهات التي جمعت بين بايرن ميونيخ الألماني وأتلتيكو مدريد في ملعب أليانز أرينا، كان صاحب الأرض يخرج فائزاً، ولكن بعد معاناة.

ففي الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا نسخة 2015-2016، التقى بايرن مع أتلتيكو في ملعبه، ففاز بصعوبة بالغة (2-1)، بفضل ثنائية تشافي ألونسو وروبرت ليفاندوفسكي، مقابل هدف سجله أنطوان غريزمان (لاعب برشلونة حالياً).

وفي موسم 2016-2017، تجدّدت المواجهة بين الفريقين، ولكن في دور المجموعات، حيث خرج النادي البافاري بالفوز بهدف يتيم سجل ليفاندوفسكي (إياباً)، ليثأر بالتالي من منافسه الذي كان قد تغلب عليه بالنتيجة نفسها ذهاباً في مدريد.

وفي لقاء الليلة، سيكون بايرن ميونيخ أكثر حضوراً وتطوّراً، بدليل إحرازه 5 ألقاب خلال العام 2020، أحدها لقب دوري أبطال أوروبا على حساب باريس سان جيرمان، لكن ذلك لا يعني أي شيء أمام منافس صعب بإمكانه تحقيق المفاجأة.

هيبة الملكي

يأمل المدير الفني لريال مدريد زين الدين زيدان في مصالحة الجماهير واستعادة الهيبة على الصعيد الأوروبي، وتبدو مهمته سهلة نسبياً أمام شاختار دونيتسك الأوكراني.

في نسخة 2015-2016، حل الفريق الأوكراني ضيفاً على مدريد، وخسر برباعية نظيفة، كان بطلها النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو (هاتريك)، الذي رحل إلى يوفنتوس الإيطالي.

وإياباً، في أوكرانيا، جدد بطل أوروبا 13 مرة فوزه وهذه المرة كانت بصعوبة بنتيجة (3-4).

ليفربول في ضيافة أياكس

يعيش ليفربول (بطل نسخة 2019)، موسماً صعباً على الصعيد المحلي، وهو مطالب باستعادة توازنه، بعد الخروج من المسابقة القارية في النسخة الماضية من دور الـ16.

لم تكن اللقاءات السابقة بين الفريقين جيدة للنادي الإنكليزي، حيث تغلب ممثل هولندا على منافسه (5-1 ذهاباً) وتعادل معه (2-2 إياباً) في الدور الثاني من نسخة 1967.

وتبرز اليوم مواجهات أخرى، تجمع بين مانشستر سيتي الإنكليزي وبورتو البرتغالي، إنتر الإيطالي وبوروسيا مونشنغلادباخ الألماني.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking