آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123092

إصابة مؤكدة

756

وفيات

114116

شفاء تام

«بوسطن كونسلتنغ غروب»: الجائحة «تفرمل» نمو إيرادات المدفوعات في الخليج

حسام عبد الرحمن -

توقعت مجموعة بوسطن كونسلتنغ غروب أن يتوسع مجموع إيرادات المدفوعات في اقتصادات خليجية رئيسية من 23 مليار دولار في 2019 إلى 24.3 مليار دولار في 2024، أي بارتفاع معدل النمو السنوي المركب بنسبة 1.1 في المئة، مشيرة إلى أن هذه التوقعات تقع ضمن سيناريو التعافي البطيء من تبعات أزمة «كورونا».

وقالت المجموعة في تقرير «المدفوعات العالمية 2020»: ومع ذلك فإن هذا المستوى من النمو يُشكل أقل من نسبة نمو 7 في المئة التي سجلتها إيرادات المدفوعات في الخليج بين 2014 و2019. ووفقاً لتقرير «بي سي جي»، الذي شمل أداء صناعة المدفوعات في الكويت والسعودية والإمارات، فمن المتوقع في السيناريو الأسوأ تقلص مجموع الإيرادات بمعدل سنوي مركب بنسبة 0.9 في المئة.

وأشار التقرير إلى أن النتائج المتعلقة بجائحة «كورونا»، مثل انخفاض أسعار النفط وتباطؤ السياحة والزيادة الكبيرة لهجرة الوافدين المعاكسة، أدت إلى تباطؤ النمو الاقتصادي العام في الخليج، مضيفاً: تشير التوقعات إلى أن نمو إيرادات المدفوعات في المنطقة سيكون مقيداً نتيجة «كورونا»، فإن دول الخليج تشهد أيضاً زيادة في التعاملات الإلكترونية، ما يشير إلى فرصة للنمو في المجال الرقمي.

وأضافت المجموعة: هناك جهود كبيرة تبذل في المنطقة لزيادة الاستفادة من طرق الدفع الرقمية، حيث تتيح الحكومات الخليجية والمؤسسات المصرفية ومقدمو الخدمات وصولاً أكبر للدفع الرقمي وخفض تكاليف المعاملات.

وتابعت: إن دول المنطقة منفتحة على مزيد من المساهمين الأجانب الذين يدخلون أسواقها، وتعتزم السعودية والإمارات إيجاد بنية تحتية للدفع الإلكتروني أكثر تطوراً خلال العامين المقبلين للمساهمة في نموهما الاقتصاديين.

وأشارت إلى أن أبحاثها تؤكد أن المدفوعات الإلكترونية ونمو التجارة الإلكترونية والقدرة التنافسية المرتفعة في فئات المدفوعات المختلفة ستصبح أكثر وضوحاً في المنطقة مستقبلاً، لافتة إلى أن لدى كل العاملين في صناعة المدفوعات في الخليج فرصة وإصراراً لاتخاذ خطوات جريئة يمكن أن تضمن لها ازدهار أعمالهم على المدى الطويل.

وحددت بيانات السوق لـ«بي سي جي» الاتجاهات التي ستشكل مشهد قطاع المدفوعات في السنوات الخمس المقبلة وهي كالآتي:

1 - الدفع والتحويل الإلكتروني

إن تطور تفضيلات العملاء وإمكانية الوصول إلى الدفع الإلكتروني السهل سيشجعان على هذا الانتقال، كما رحبت أعداد كبيرة من أصحاب الأعمال والمستهلكين في الخليج خلال أزمة «كورونا» بطرق الدفع التي تضمن عدم التلامس.

2 - نمو التجارة الإلكترونية

ساهمت الجائحة في حدوث تحول جذري في الاستهلاك، وسيتغير مزيج خيارات الدفع. وشهدت القطاعات الاقتصادية، التي تعتمد على الترفيه والسفر، انخفاضاً في المدفوعات مؤخراً، ومن المتوقع أن تسجل قطاعات أخرى، مثل الطعام وخدمات الترفيه المنزلي، نمواً أكبر، ما سيزيد من المدفوعات الإلكترونية. ويجب أن يكون مقدمو الخدمات على استعداد لمثل هذه التغييرات ومواءمة خيارات الدفع لاستيعاب اتجاهات الشراء في القطاعات المختلفة.

3 - الاندماجات والاستحواذات

تم تعزيز نشاط مدفوعات عمليات الاندماج والاستحواذ عبر طموحات العاملين في القطاعات المختلفة. ومن المرجح أن يدفع القطاع الخاص والمشاركون في نظام المدفوعات الخليجية والمنافسون في القطاع الى رفع نشاط الاندماجات والاستحواذات في المنطقة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking