آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

123092

إصابة مؤكدة

756

وفيات

114116

شفاء تام

هذا ما يجب علينا أن نفعله: إعادة حسابات وترتيب أولويات. وإذا كانت هناك فائدة نخرج بها من جائحة «كورونا»، التي غرقنا بها منذ تسعة أشهر والتي يبدو أنها ستستمر لفترة ليست بالقصيرة، فالفائدة الكبرى ستكون أننا سنهتم بالأهم ومن ثم المهم.

نعم، إنها خريطة طريق جديدة وعملية، وعلينا اتباعها إذا كنا نصبو إلى الأفضل. فعلى المستوى الشخصي، رأينا كيف أن جميع الأمور تلاشت في سبيل الاهتمام بطرق الوقاية والحماية من هذا الوباء والمحافظة على صحتنا وصحة أحبائنا. فلا شيء يقارن بلمسة حانية من شخص تحبه أو قبلة على خد أو جبين فلذة كبدك أو والدتك. ومع التباعد الاجتماعي، الذي فرضته هذه الجائحة، أصبحنا نتجنب ملامسة أعز الأحباء، ناهيك عن ضمهم وتقبيلهم؛ خوفاً عليهم وحرصاً على سلامتهم. وكم من المناسبات الاجتماعية انقضت من دون أن نشارك أحبابنا أفراحهم وأحزانهم. لقد مر علينا عيدان هما عيد الفطر وعيد الأضحى من دون أن نشعر بفرحة العيد ومن دون أن نلتقي بأهلنا وأقربائنا وأصدقائنا أو نهنئهم بهاتين المناسبتين. وكما افتقدنا مشاركة من نحبهم أفراحهم فرضت علينا هذه الجائحة أيضاً البعد عنهم في أحزانهم، فكم من غال غاب عنا خلال الأشهر الماضية ولم نستطع أن نشارك الأهل والأقارب أحزانهم ونواسيهم في محنتهم. فنحن البشر بحاجة دائمة إلى التواصل الاجتماعي ونشعر بالحياة أكثرعندما نتواصل مع الآخرين وبالأخص من نحب ونشاركهم أفراحهم في المناسبات السعيدة، ونسندهم ونواسيهم في المناسبات الحزينة، فمشاعرالحزن والألم لفقد الأعزاء تعزز روح التكاتف والتآلف بين الأفراد.

لقد شغلتنا الحياة بشتى الأمور التي كانت تبدو مهمة وألهتنا عن الأهم وهو صلة الرحم مع الأهل والأقرباء، وغفلنا في غمرة المشاغل الحياتية اليومية عن التعامل مع الآخرين بلطف وتسامح في بعض المواقف الصعبة. لذلك، علينا عند انفراج هذه الغمة وزوال البلاء أن نحرص على التواصل مع من نحب ونلتقي بهم ليس فقط في الأعياد، بل كلما سنحت الظروف، وعلينا أيضاً عند تعاملنا مع الآخرين التغاضي عن صغائر الأمور حفاظاً على أواصر الود والمحبة، فكل شيء يهون في سبيل الأهم وهو أن نتمتع ومن نحب بصحتنا ونمارس حياتنا الطبيعية من دون خوف من المستقبل.

د. بلقيس النجار

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking