آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125337

إصابة مؤكدة

773

وفيات

116202

شفاء تام

التزام بالكمامات في أسواق المباركية (تصوير: محمود الفوريكي)

التزام بالكمامات في أسواق المباركية (تصوير: محمود الفوريكي)

خالد الحطاب - 

بعد تزايد الإصابات بـ«كورونا» أصبح الجميع في أمس الحاجة إلى الالتزام بالاشتراطات الوقائية في كل مظاهر الحياة، لتجنب العودة إلى الوراء وتلافي الحظر الجزئي، الذي أصبحت الجهات المعنية تلوّح به، وأضحى هاجساً يؤرق الجميع، فالانغلاق يأتي بما لا يشتهي المواطنون والمقيمون لكونه يُضيِّق الحياة ويفرض شروطاً قاسية في كل المناشط والأعمال.

وكشفت جولة القبس في الأسواق والمجمعات عن عدم اكتراث بعض المواطنين والمقيمين بالتعليمات الوقائية والاشتراطات الصحية، وعدم تطبيقها بالشكل المطلوب، في ظل ضعف الرقابة المطلوبة من قبل الجهات المعنية، وكان لافتاً أيضاً إهمال الكثير من الجهات الحكومية الاشتراطات الوقائية، وعدم توافر شرط التباعد الوقائي من قبل المراجعين وبعض الموظفين، فضلاً عن تجاهل ارتداء الكمامات في بعض الأحيان، مما ينذر بنقل العدوى حال وجود إصابات بالفيروس.

وشملت جولة القبس العديد من الأماكن العامة والجهات الحكومية والخاصة، حيث تبين غياب الرقابة الذاتية وعدم الالتزام بلبس الكمامات، الى جانب قيام الموظفين بإهمال التعقيم وملامسة الأوراق بينهم وبين المراجعين، فضلا عن عدم التزام بعض المراكز الصحية والمستشفيات بوضع المعقمات في الاماكن المخصصة لها.

أين المواعيد؟

وفي بعض الجهات الحكومية جرى إهمال حجز المواعيد إلكترونياً، ومن ثم حدث تزاحم ومخالطة، وسمح الموظفون بدخول كل المراجعين بلا تدقيق.

ووفق مصادر القبس فقد شهدت بعض الإدارات الحكومية على مدى الاسابيع الماضية إصابات بين الموظفين، مبينة أن حجز المواعيد إلكترونياً معطل، وبعد تطبيقه بصورة ناجحة في الأشهر الأولى من ظهور وباء كورونا في البلاد تحول إلى «حبر على ورق»، مما يثير التساؤلات عن السبب في ذلك؟ ولماذا لا تحرص الجهات الحكومية والخاصة وأماكن التسوق على تطبيقه كما كان معمولاً به في السابق؟

وشهدت الجمعيات التعاونية والأسواق الموازية زحمة كبيرة بسبب إهمال نظام الحجز الآلي للمواعيد.

إصابة موظفين

إلى ذلك، قال موظفون في إحدى شركات القطاع الخاص إن بعض زملائهم أصيبوا بالفيروس، إلا أن الشركة لم تقم باتخاذ الاجراءات اللازمة لتعقيم المبنى، واكتفت بإعطاء المصابين إجازة لحين التعافي، فيما واصل الموظفون الآخرون العمل.

وعلى صعيد الاسواق التجارية والمطاعم، فإن بعضها شهد زحمة مع إهمال تطبيق آلية التباعد، علاوة على عدم التزام بعضها في توفير الأطباق البلاستيكية أو الورقية لتقديمها للزبائن، واستمرار التقديم باستخدام الأطباق الزجاجية.

وكان لافتاً أيضا عودة التجمعات داخل مناطق العزاب، مما ينذر بمزيد من الإصابات بفيروس كورونا.

وطالبت مصادر مسؤولة عبر القبس بنشر الوعي الصحي لحماية البلاد، وتطبيق العقوبات على غير الملتزمين بارتداء الكمامات ومعرضي المجتمع لانتشار الوباء، مشددة على أن المجمعات والأسواق بحاجة ماسة إلى تطبيق الاشتراطات الوقائية والعودة إلى خاصية الدخول عبر نظام الحجز الإلكتروني.

الكمامة وقاية

جانب من التسوق

تزاحم في أحد الأسواق

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking