آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125337

إصابة مؤكدة

773

وفيات

116202

شفاء تام

سلطان الجزاف - الطرود المكدسة في المطار إلى متى؟ (أرشيفية)

سلطان الجزاف - الطرود المكدسة في المطار إلى متى؟ (أرشيفية)

محمد المصلح - 

«من سيئ إلى أسوأ» هكذا يمضي الوضع في بريد الكويت، ففي الوقت الذي تحتاج فيه البلاد إلى الاستثمار في هذا القطاع الحيوي واستغلاله بصورة جيدة لا تزال خطة تطويره حبيسة الأدراج بسبب الروتين والبيروقراطية وعدم الجدية في القضاء على السلبيات.

وبعد أن حلّت الكويت بالمرتبة الأخيرة خليجياً، والـ106 عالمياً في مؤشر التنمية الصادر عن اتحاد البريد العالمي لعام 2020، أكدت مصادر مسؤولة أن هذا القطاع الحيوي أصبح عبئاً على الدولة، ووصل إلى حالة متأخرة من التردي والإهمال رغم امتلاك الكويت المقومات البشرية والمادية.

واستغربت المصادر تأخر تنفيذ إستراتيجية خصخصة البريد وتحويله إلى شركة، مشيرة إلى أن الكثير من الدول الأجنبية رفضت مؤخراً التعامل مع بريد الكويت، بسبب تكرار ضياع «البعوث» والطرود واتباع طرق بدائية في نقلها وتتبعها.

وذكر الباحث الاقتصادي سلطان الجزاف لـ القبس أن الحكومة مطالبة بالتعامل جدياً مع هذا الترتيب المتدني بأسرع وقت، فالبريد يعتبر وحدة قياس تطور أي اقتصاد، ويستعمل مؤشراً في ترتيب اقتصادات الدول، وبالتالي فإن انخفاض مستوى البريد في الكويت سيؤثر في ترتيب البلاد اقتصادياً.

وبيّن الجزاف أن خسائر البريد تقدر بـ23 مليون دينار سنوياً، موضحاً أن هذا القطاع يمكن أن يسهم في إنعاش قطاع التجزئة والتجارة الإلكترونية، وهو أحد القطاعات المهمة لدعم الاقتصاد والناتج المحلي، مشيراً إلى أن وعود المسؤولين بالتطوير تبخرت، ولا حلول تلوح في الأفق لخصخصة البريد، أو حتى انتشاله من الموت السريري الذي يمر به.

فيما يلي التفاصيل الكاملة

لماذا حلّت الكويت الأخيرة خليجياً في مؤشر التنمية البريدية الصادر عن اتحاد البريد العالمي لعام 2020؟ وهل أصبح هذا القطاع الحيوي عبئاً على الدولة؟ ومن المسؤول عن هذه الحالة من التردي والإهمال في ظل امتلاك الكويت لكل المقومات البشرية والمادية؟ ومتى يتحقق التدخل السريع لخصخصة البريد وتحويله الى شركة؟

هذا مجمل الأسئلة التي خرجت بها القبس بعد اصدار اتحاد البريد العالمي تقريره لعام 2020، الذي بيّن حصول الكويت على المركز 106 عالميا، والأخير خليجياً، من أصل 170 دولة في مؤشر التنمية البريدية، الأمر الذي يعيد إلى الواجهة مثالب هذا القطاع مجدداً.

وفي هذا الصدد، أكد الباحث الاقتصادي والكاتب الصحافي سلطان الجزاف لـ القبس ان الحكومة مطالبة بالتعامل جديا مع هذا الترتيب المتدني بأسرع وقت، لاسيما ان البريد يعتبر وحدة قياس تطور أي اقتصاد، ويستعمل كمؤشر في ترتيب اقتصادات الدول، وبالتالي فإن انخفاض مستوى البريد في الكويت سوف يؤثر على ترتيبنا اقتصاديا.

وبيّن الجزاف ان الخسائر السنوية لقطاع البريد تقدر بـ23 مليون دينار، موضحا ان البريد ممكن ان يساهم في إنعاش قطاع التجزئة والتجارة الالكترونية.

وذكر أن البريد في الكويت أصبح عبئا ماليا واداريا على الدولة بسبب حالة الإهمال التي تعتري الكثير من مرافقه، حتى أصبحت الشكاوى والانذارات تزداد بصورة كبيرة بسبب عدم وصول البريد الى مستحقيه.

خطوط النقل

وبيّن ان عدداً من الدول وخطوط النقل رفضت التعامل مع بريد الكويت، بسبب سوء إجراءات النقل وعدم مواكبتها للقوانين العالمية، الامر الذي يؤثر على سمعة الكويت دوليا جراء غياب السياسات والإجراءات التصحيحية نحو تفعيل الخدمات البريدية.

وأفاد بأن البريد يمثل أحد القطاعات المهمة لدعم الاقتصاد والناتج المحلي، لاسيما في ظل التجارة الالكترونية، التي تعتبر رافدا مهما للدولة التي هي في غفلة عنه، متسائلا: الكثير من المسؤولين قطعوا الوعود تلو الوعود ولا حلول تلوح في الأفق لخصخصة البريد او حتى انتشاله من حالة الموت السريري.

«الخدمات» عاجزة!

وأكد الجزاف ان وزارة الخدمات أصبحت عاجزة عن إدارة مرفق البريد، في ظل غياب التخطيط والإجراءات التصحيحية، حتى أصبحت الكثير من القطاعات لا تتعامل معه بسبب اللامبالاة الحكومية.

وأظهرت بيانات المؤشر المتكامل لتطور بريد الدول الأعضاء في الاتحاد البريدي العالمي تصدّر المملكة العربية السعودية خليجيا في المركز الـ50 عالميا، وجاءت قطر في المركز 65، بينما حلت الامارات في المركز 70، تلتها عمان في المركز الـ80، اما البحرين فحلت في المرتبة 103 عالميا.

ويقيس المؤشر تطوّر بريد الدول الأعضاء في الاتحاد البريدي العالمي، ويرصد حالة التنمية البريدية في كل الدول الأعضاء معتمدا على أربعة ركائز هي: الموثوقية والوصول والارتباط والمرونة، التي من خلالها تستطيع الدول تقييم مستوى التطور البريدي اعتمادا على البيانات المتعددة، والمعتمدة على السرعة في إيصال البعائث البريدية من خلال اتساع وعمق الشبكة البريدية العالمية وقدرتها على الابتكار والتطوير وتقديم بريد شامل متكامل.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking