آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125337

إصابة مؤكدة

773

وفيات

116202

شفاء تام

هو جيل السبعينيات.. جيل الهدوء والخطوات الثابتة في التطور بدولة الكويت في جميع المجالات، ومنها التعليم. من منا لم يستفد وبكل قوة من مقرر اللغة العربية (مع حمد قلم)، الذي ساعد بشكل كبير في تأليفه الأستاذ الراحل: فاروق محمود حبايب؟ عند سماعي خبر وفاة هذه القامة والهامة المؤسس للسنوات الاولى للمرحلة الابتدائية.. هذا الشخص الذي يقال عنه قف للمعلم وفّه التبجيلا.. كاد المعلم أن يكون رسولا؛ وفي لحظات رفعت رأسي وأخذني الحنين بسرعة البرق لذكريات الصف الاول وفصلي الواسع ونسمات الهواء الباردة تداعب وجهي، ويداي الصغيرتان تمتدان إلى حقيبتي لإخراج كتاب اللغة العربية، كنت أشعر عندما تلمسه يداي بثقل وقوة هذا المقرر... ما زلت أفتخر وأصرّح بكل فخر بأني تأسست على هذا المنهج الرائع الذي ينعته الجميع بقوة المنهجية، وتمكن طاقم المعلمين والمعلمات وشدتهم والتركيز اليومي على أداء واجباته بكل حماسة وإتقان.

كان لي حلم أخفيته بيني وبين نفسي، بأني سأكون في يومٍ من الأيام مكان هذه المعلمة التي لديها هالة القوة والهيبة والحضور والسيطرة على الفصل، وفي الوقت ذاته بها حنان الأم، كان مزيجا رائعا لنموذج المعلمات والمربيات والأمهات الفاضلات، تحقق الحلم ومارست التدريس سبعة عشر عاماً، حاملة معي الذكريات الجميلة، وفي لحظة أخرى بها كل الحب والاحترام والتقدير والامتنان نطق قلبي وعقلي قبل لساني ودعوت له بالرحمة الواسعة، وجزاه الله خير الجزاء، وجعل كل كلمة من هذا المنهج المحكم في ميزان حسناته. 

د. شيماء سلطان بستكي

@ShaimaaBastaki

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking