آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125337

إصابة مؤكدة

773

وفيات

116202

شفاء تام

محمد القفاص

محمد القفاص

محمد جمعة -

يخوض المخرج البحريني محمد القفاص تجربة درامية جديدة من خلال مسلسل «بين أنف وشفتين»، الذي يتناول في خطه الرئيسي واقع أصحاب العيوب الخلقية في تركيبة يراهن عليها المخرج المخضرم، الذي يستعين في بطولة مسلسله بمجموعة من الشباب. القفاص كشف لـ القبس أن العمل يموج بالعديد من الخطوط الدرامية، سواء الاجتماعية أو الرومانسية أو البوليسية. من جهة أخرى، يرى القفاص أن التلفزيونات سوف تسعى لتأسيس ظهير رقمي لها لمواكبة المتغيرات، مؤكداً أن تيار المنصات سوف يجرف الفضائيات، وطالب وزارة الإعلام في الكويت بتدشين منصة رقمية لاستثمار وعرض أرشيفها الفني من الأعمال القديمة ليصبح متاحاً للجمهور في أي وقت.

بداية يقول المخرج محمد القفاص: «أخوض بـ «بين أنف وشفتين» تحدياً جديداً، لا سيما أن العمل قائم على مجموعة من الشباب، وأراهن عليهم ليصبحوا نجوماً للدراما الخليجية خلال الفترة القليلة المقبلة. المسلسل عن رواية الكاتبة الكويتية علياء الكاظمي وسيناريو وحوار سارة ديب، استقينا من الرواية الأصلية أبطالها وهم ألطاف (صاحبة الشفة الأرنبية) وسارة (صديقتها) وعزيز (زوج سارة)، ولكن أضنفا أشخاصاً آخرين لتتقاطع خطوطهم الدرامية مع أبطال الرواية الأصلية وهم: رعد وأخته فوز وزوجته سجية، هذا المزج المقصود به إثارة فضول وشغف قراء الرواية للتعرف على الجديد الذي يقدمه عملنا، حيث تقع أحداثه في 7 حلقات».

فضول المشاهدين

واستطرد القفاص: «إثارة فضول المشاهد هي الهدف من أي عمل درامي، لذلك عندما قررنا أن نقدم «بين أنف وشفتين» ركزنا على بلورة مجموعة من الخطوط الدرامية لرصد كيفية تعامل الشخصيات الجديدة من أبطال العمل الرئيسيين. وأنتهز الفرصة لأشكر من خلالكم الروائية علياء الكاظمي؛ لأنها أهدتنا هذا النص الثري بتفاصيله».

وحول سبب الاعتماد على أسماء جديدة للعب أدوار البطولة، يوضح: «اخترت أن تكون البطولة لأسماء جديدة لم تمنح الفرصة في الدراما من قبل، وعلى الرغم من ذلك فإنهم يختذلون موهبة كبيرة، لذلك أراهن أن أبطال «بين أنف وشفتين» سيكون لهم شأن كبير في الدراما الخليجية مستقبلاً».

وأضاف المخرج البحريني المخضرم: «كذلك اخترت أن يتحدث أبطال العمل باللهجة السعودية في تحدٍّ جديد، الفنان إذا لم يخلق لنفسه تحدياً مختلفاً في كل مرحلة من حياته فإنه لا يستحق ان يعمل في هذا الوسط، لذلك بعد ان خضت تجارب عدة في البحرين والكويت التي اعتبرها قاهرة الخليج وأدين لها بالفضل، اتجهت الى منطقة أخرى وأتمنى التوفيق.

الموسم الأول

وحول توقيت عرض المسلسل، قال القفاص: «العمل سوف يقع في مواسم عدة، نتطلع الى عرض الأول قبل شهر رمضان، والمسلسل إنساني لأنه يتكلم عن فئة من المجتمع تعاني من عيب خلقي، وهو «الشفة الأرنبية»، تلك الفئة اعتبرها مميزة لأنها مختلفة والاختلاف دائما ما يصنع الفارق لأي إنسان في الحياة ولا يؤخره أبداً طالما يمتلك روحاً خيرة وطموحاً ورغبة في إثبات الوجود، كما ان هناك مقولة في المسلسل سوف تأتي على لسان أحد أبطاله وهي: «ربما العيب اللي تشوفه بالنظر أفضل من العيوب المخفية»، سوف ندرك عيوباً مخفية لأبطال العمل تفوق تلك الظاهرة للأعين.

واستدرك بشأن السياق العام للاحداث: «المسلسل درامي إنساني ينطوي على جانب رومانسي بحس بوليسي، لاسيما أن هناك أسراراً سوف تتشكف بمرور الوقت، (بين أنف وشفتين) يحمل مقومات الدراما لأنه يزرع الفضول لدى المشاهدين ويستفز المتلقي لينتظر حلقاته واحدة تلو الأخرى»، كاشفا ان المسلسل من إنتاج شركة العدسة اللامعة، وهي شركة سعودية تخوض تجربة الإنتاج الدرامي للمرة الاولى.

سحبت البساط

وبسؤاله حول منافسة المنصات الرقمية للمحطات الفضائية، يقول القفاص: «المنصات سحبت البساط من الفضائيات، أمر ادركته قبل سنوات وصرحت به وأصبح واقعاً نعيشه، كل التلفزيونات سوف تسعى الى تدشين منصات كظهير لها لعرض الأعمال عبرها بعد الذي حققته المنصات من نجاحات خلال الفترة الماضية، وانتهز الفرصة لأدعو من خلالكم وزارة الإعلام في الكويت الى تدشين منصة لاستثمار وعرض الاعمال القديمة التي تملكها في أرشيفها ليسهل وصول الجمهور لها في أي وقت، خصوصا مع تنامي الاهتمام بالبث الرقمي، لا أبالغ حينما أقول ان تيار المنصات سوف يجرف الجميع، لاسيما أنها تواكب العصر وتتيح عرض العمل الفني في أي وقت، لذلك فإن المشاهد غير ملزم بمتاعبة المسلسل او الفيلم في توقيت محدد، ربما يشاهد العمل كله في يوم واحد او يومين ولن ينتظر شهراً لمتابعة مسلسل من 30 حلقة، اصبحت متابعة المنصات سلوكاً يومياً وجزءاً من حياة الإنسان، خصوصاً بعد أزمة «كورونا».

وحول إمكانية تقديم عمل فني عن ازمة كورونا، يرى القفاص انه مثل الشاعر لا يكتب قصيدة وقت الحدث وإنما ينتظر لبعد ذلك بفترة، واضاف: يجب ان نجتاز الجائحة بفترة لاستيعاب كل ما يحدث من ثم التعبير عنه، انا ضد اعمال المناسبات التي تواكب حدث ما لأنها تفتقر للدقة.

المعايير اختلفت

وكشف المخرج البحريني عن التحضير لعمل درامي جديد من المتوقع عرضه خلال شهر رمضان المقبل، واضاف «سلمته لإحدى الفضائيات وفي انتظار الرد، اصارحك القول لن يزعجني عرض المسلسل خارج سباق رمضان، لأن المعايير اختلفت، هناك اعمال قدمتها خارج موسم رمضان وحققت نجاحا كبيرا مثل «حياة ثانية» و«الحب المستحيل».

ويرى القفاص ان من ابرز اسباب نجاح مسلسل «زوارة خميس» نص الكاتبة هبة مشاري حمادة، موضحا «عمل من غير ورق جيد لن ينجح، الأساس الذي يبني عليه المخرج هو النص من ثم تأتي جميع العناصر، وهبة مشاري حمادة كاتبة ذكية تعرف ماذا تقدم، هناك كتاب يقدمون 7 او 8 اعمال ولكن من دون بصمة وهناك كاتب يقدم عملا واحدا يبقى اثره لسنوات، وأقول لمن فشل في ترك بصمة حتى الآن ليبحث عن مهنة اخرى».

واشار القفاص الى ان الفنان عندما يصل لمرحلة أن يقدم ما يقنعه دون الاهتمام بآراء المتصيدين، فقد تجاوز بذلك مرحلة التعب النفسي جراء تركيزه مع ما ينتشر حوله من اقاويل.

خالد البريكي انضم للعمل الجديد

انضم الفنان خالد البريكي لأبطال مسلسل «بين أنف وشفتين» ليقدم من خلال المسلسل شخصية جديدة ستكون مفاجأة للجمهور، في خطوة تحسب له دعمه للفنانين الشباب، خالد وان كان مقلا في ادواره التلفزيونية غير انه ينتقي بدقة ما يقدمه من اعمال ويراهن دائما على الفكرة والقالب الدرامي الجديد.

ويستعد خالد خلال الايام القليلة المقبلة للانضام للمخرج القفاص لبدء تصوير احداث الموسم الأول الذي يشارك فيه عالية محمد وأيمن رجيب وعزيز.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking