آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

ماذا ينتظر ميسي ورفاقه اليوم؟

عدنان حرب -

يجد النجم ليونيل ميسي ورفاقه في المنتخب الأرجنتيني، مساء اليوم الثلاثاء، أنفسهم أمام رحلة صعبة جداً في ملعب «هرناندو سيليس» الأولمبي على ارتفاع 3600م، وذلك في مواجهة المنتخب البوليفي، ضمن الجولة الثانية من تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022.

رغم فارق الإمكانات بين الطرفين، والأفضلية التي تميل لمصلحة منتخب «التانغو»، إلا أن الأخير غالباً ما يعاني الأمرين خلال سفره إلى لاباز، التي وصلها الأحد الماضي، بهدف تكيف البعثة بشكل أفضل مع ندرة الأكسجين فيها.

وتحتل الأرجنتين المركز الرابع في ترتيب التصفيات، بفارق الأهداف عن البرازيل صاحبة الصدارة، فيما تحتل بوليفيا المركز الأخير من دون أي نقطة.

نتائج سيئة

خرجت الأرجنتين بأسوأ النتائج في لاباز، حيث خسرت مرتين في آخر 3 مباريات بين المنتخبين، وكانت الهزيمة التاريخية (1-6) يوم 1 أبريل 2019 في تصفيات كأس العالم 2010 خير دليل على الصعوبات التي تنتظر ميسي ورفاقه.

وفي 28 مارس 2017، فازت بوليفيا في ملعبها أيضاً على الأرجنتين بهدفين نظيفين، ضمن تصفيات كأس العالم 2018، فيما انتهت مواجهة أخرى بينهما بالتعادل 1-1 يوم 11 نوفمبر 2013، في تصفيات مونديال 2014.

ويعود آخر انتصار للأرجنتين في لاباز إلى 26 مارس 2005، ضمن تصفيات كأس العالم 2006، حيث فازت بهدفين مقابل هدف.

أفضلية بوليفيا

يعلم المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني ليونيل سكالوني أن الاختبار أمام بوليفيا ليس سهلاً، إذ تصب ظروف المباراة في مصلحة أصحاب الأرض، لأن «المنافس متمرس أكثر على اللعب على المرتفعات».

وأضاف المدرب: «منتخب بوليفيا مستعد أكثر منا، ليس هناك شك، لا سيما لأنه استعد لأكثر من 20 يوماً للعب على المرتفعات، وهو الأمر الذي لم نعتد عليه خلال السنوات الأخيرة».

«السامبا» في ضيافة بيرو

من جهة ثانية، لن تكون مهمة المنتخب البرازيلي سهلة، كما اللقاء الأول أمام بوليفيا (5-0)، إذ أنه يصطدم ببيرو، التي ستحاول الخروج بأفضل نتيجة ممكنة.

ويتسلح منتخب «السامبا» بنجومه على رأسهم نيمار، فيليبي كوتينيو وغيرهما، وهو يمني النفس بتحقيق الفوز الثاني والحفاظ على الصدارة.

التقى المنتخبان 3 مرات في عام 2019، حيث فازت البرازيل (5-0) في الدور الأول لكوبا أميركا، و3-1 في المباراة النهائية للمسابقة نفسها.

أما المواجهة الثالثة، فكانت ودية وانتهت بفوز بيرو بهدف يتيم.

في تصفيات كأس العالم 2018، فازت البرازيل ذهاباً 3-0، وجددت فوزها إياباً بهدفين نظيفين، لذلك تبدو الأفضلية لرجال المدرب تيتي، إلا أن بيرو، التي يغيب عنها النجم راؤول رويدياز بسبب إصابته بكورونا، قادرة على صنع المفاجأة، أو أقله الخروج بنقطة جديدة تضاف إلى رصيدها، بعد التعادل مع باراغواي (2-2) في الجولة الأولى.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking