آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

من أجل كوبي براينت.. ليكرز بطلاً

عدنان حرب -

أخيراً، وبعد صيام دام 10 سنوات منذ إحرازه اللقب الأخير، توّج لوس أنجلس ليكرز «زعيماً» لدوري كرة السلة الأميركي، بعدما حسم السلسلة النهائية أمام ميامي هيت لمصلحته (4-2).

عاد ليكرز إلى الأضواء والقمة مجدداً، مرتدياً ثوب البطل، الذي غاب عن منصة التتويج لسنوات طويلة، حيث كان آخر ألقابه مع نجمه كوبي براينت، الذي فارق الحياة مع ابنته جيانا (13 عاماً) وآخرين في حادث تحطم مروحيته في يناير الماضي.

نجح لوس أنجلس في إحراز اللقب الـ17 في تاريخه معادلاً رقم غريمه التاريخي بوسطن سلتيكس، وذلك بقيادة نجمه «الملك» ليبرون جيمس، الذي وعد سابقاً «أمة ليكرز» في أن يعيد اليها اللقب من أجل «إدامة إرث» كوبي.

فرحة صامتة

لم تكن فرحة ليكرز مكتملة هذا الموسم، الذي توقف طويلاً بسبب انتشار فيروس كورونا، وسبق ذلك رحيل براينت بشكل مأساوي، إضافة إلى الكثير من الأحداث السوداء التي حصلت، لكن في النهاية، انتهى الدوري وتوّج البطل في أرض الملعب.

وأكدت مالكة النادي جيني باس أن الجميع عاش مأساة مفجعة مع رحيل كوبي وجيانا، مضيفة: «أتمنى أن تذكرنا هذه الكأس أنه عندما نتحد ونثق ببعضنا البعض، يمكن لأمور رائعة أن تحدث».

وطغى الحزن على مشوار ليكرز هذا الموسم، ورغم ذلك تكاتف الجميع من أجل إحراز اللقب وتقديمه إلى روح براينت، الذي كان ينتظر على نار حامية أن يرى فريقه السابق يرفع الكأس مجدداً.

السنوات الأسوأ

من يرى مسيرة بطل الـ«أن بي آي» في السنوات الماضية، يدرك تماماً انه من الصعب العودة إلى القمة في وقت قصير.

وأخفق ليكرز في بلوغ الأدوار الاقصائية 6 مرات متتالية، قبل هذا الموسم، حتى أنه لم يصل إلى نهائي الدوري منذ 10 سنوات.

وشهدت تلك السنوات أسوأ نتائج في تاريخ الفريق، خصوصاً في 2016، حين حقق 17 انتصاراً مقابل 65 هزيمة في الدور المنتظم!

من أجل كوبي

نفض ليكرز الغبار عنه هذا الموسم. انتفض وكشّر عن أنيابه، وما أعطاه حافزاً للوصول إلى اللقب، هو إصراره على رفع الكأس من أجل الأسطورة كوبي براينت.

وقاد براينت لوس أنجلس إلى اللقب أعوام 2000 و2001 و2002 و2009 و2010، واختير أفضل لاعب في الدوري عام 2008، وأفضل مسجل مرتين في 2006 و2007.

يصنف براينت أحد أساطير كرة السلة العالمية إلى جانب مايكل جوردان وماجيك جونسون، الذي قال عنه: «إنه ليس لاعباً رائعاً ورمزاً رياضياً فقط، بل أفضل من ارتدى قميص ليكرز باللونين الأرجواني والذهبي».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking