الهواء الملوث يصيب الأطفال والمراهقين بأمراض عصبية خطيرة

أحمد بدر -

كشفت دراسة حديثة، أجراها باحثون في جامعة لانكستر البريطانية، أن تلوث الهواء قد يؤدي إلى أضرار عصبية خطيرة للأطفال والمراهقين، وأيضاً للبالغين.

وبحسب موقع «ميديكال إكسبريس» الطبي المتخصص، فإن تلوث الهواء يمكن أن يؤدي إلى أمراض خطيرة، مثل ألزهايمر وداء باركنسون المعروف باسم الشلل الرعاش، بالإضافة إلى أنه بمرور الوقت قد يؤدي إلى أمراض أخرى مرتبطة بالخلايا العصبية الحركية.

وقالت الدراسة البريطانية إن تلوث الهواء يسهّل الإصابة بأضرار في الجزء السفلي من الدماغ، أو ما يطلق عليه جذع الدماغ، وهو المعني بتنظيم عمل الجهاز العصبي المركزي والتحكم في معدل ضربات القلب والتنفس، حيث إن التعرض المستمر للهواء الملوث يزيد من معدلات الإصابة بالانتكاسات العصبية.

وشددت الدراسة على ضرورة حماية الأطفال من تنفس الهواء الملوث، حيث إن البيانات الواردة من جهات مختلفة تشير إلى أن نحو %90 من الأطفال حول العالم يتنفسون هواء ملوثاً غير نقي، وفي حاجة إلى إيجاد حلول تحميهم من هذه الكارثة.

وأوضحت بابرا ماهر الباحثة بجامعة لانكستر أن الأطفال الرضع ليسوا بعيدين عن الخطر، حيث إن بعضهم تم تسجيل أعراض أمراض عصبية لديهم في جذع الدماغ، مشيرة إلى أن الدراسة أشارت إلى أن الأمر مرتبط بتلوث الهواء، ولكن يصعب إثبات أنه السبب الأساسي.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking