هل تمنحك ممارسة الرياضة حياة أطول؟

خالد الحماد -

ذكرت دراسة طبية نشرتها مجلة التايم أن الأشخاص الذين قالوا إنهم يمارسون الرياضة في أي مكان من ساعتين إلى ثماني ساعات في الأسبوع في كل فترة زمنية لديهم خطر أقل بنسبة %29 إلى %36 للوفاة، مقارنة بالأشخاص الذين نادراً ما يمارسون الرياضة أو لم يمارسوها مطلقاً.

كما ذكرت الدراسة، التي شملت أكثر من 315000 بالغ أميركي، واستمرت لنحو 20 عاماً، أن ممارسة الرياضة قللت من خطر الوفاة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى %42، والسرطان بنسبة تصل إلى %14، مقارنة بالأشخاص غير النشطين.

وبالنظر إلى الفوائد الصحية العديدة للتمارين الرياضية، فلم تكن نتائج الدراسة مفاجئة، لكن اللافت أن الأشخاص الذين لم يكونوا نشطين عندما كانوا أصغر سناً، لكنهم زادوا من مستويات تمارينهم بعد الأربعينيات من العمر، انخفض لديهم خطر الوفاة بشكل مشابه للأشخاص الذين مارسوا الرياضة باستمرار طوال حياتهم، كما كانت الانخفاضات في أمراض القلب وخطر الإصابة بالسرطان مماثلة لمن يمارسون التمارين بانتظام. وبناء على ذلك، فإن الإنسان سيواصل الاستفادة من ممارسة الرياضة، حتى لو بدأ ذلك في مرحلة عمرية متأخرة.

ويقول سان موريس أحد المشرفين على الدراسة: «من الجيد أن تحافظ على نمط حياة نشط في جميع الأوقات بغض النظر عن عمرك، ولكن الشيء الجيد هو أنه إذا لم تكن نشطاً، فلا يزال بإمكانك الاستفادة إذا بدأت في أن تصبح نشطاً في الأربعينيات والخمسينيات من العمر، بناء على نتائجنا».

واشارت دراسات إلى أن سبب فعالية التمارين الرياضية في تقليل مخاطر الموت المبكر يعود إلى دورها في التقليل من السمنة، أو الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وكلاهما من عوامل الخطر التي يمكن أن تسبب أمراض القلب، وتسهم في الشيخوخة المبكرة والوفاة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking