آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

140393

إصابة مؤكدة

868

وفيات

132848

شفاء تام

الخليج فرصة المستثمرين الهنود

حسام علم الدين -

دعا دبلوماسيون هنود في الخليج شركاتهم إلى وضع خطط استثمارية طويلة الأجل للمنطقة للاستفادة من الفرص الهائلة التي ستكون متاحة، بعد القضاء على فيروس «كورونا» وإيجاد لقاح محتمل ضد الجائحة.

ونقل موقع «اريبيان بزنس» عن سفراء الهند في عمان والبحرين ودبلوماسي رفيع المستوى في الكويت في ندوة عبر الإنترنت، اهتمام بلادهم بالاستثمار في دول الخليج مستقبلاً لما تمثله من فرصة كبيرة لشركاتهم، خصوصاً في مشاريع التحول الخليجية العملاقة والرؤى التي أطلقتها قبل «كورونا» لتنويع مصادر دخلها وتقليل اعتماد إيراداتها على النفط.

قال سفير الهند في عمان مونو مهاوار إن الأعمال الخاصة بالحجر الجيري والجبس وخطط مقترحة لسكك الحديد في دول خليجية وميناء الدقم في عمان قد توفر فرصاً هائلة للاستثمار لشركاتنا الخاصة ومستثمرين هنود. كما يمكن أن تكون ترتيبات خاصة بالتجارة الحرة بين عمان وأميركا عامل جذب رئيسياً آخر للمصدرين الهنود.

من جهتهما، طلب سفير الهند في البحرين بيوش سريفاستافا وكبير الدبلوماسيين في السفارة الهندية في الكويت فهد أحمد خان، من المستثمرين الهنود تهيئة أنفسهم لاتخاذ أقصى قدر ممكن من الاستفادة من الفرص المتاحة في منطقة الخليج بعد الجائحة، وذلك تاكيداً على ضرورة قيام الشركات الهندية باقتناص الفرص لتعزيز التجارة والاستثمارات الثنائية بين دول الخليج والهند.

وأجمعا على أن وضع ما بعد الجائحة سيؤكد أهمية تلك الخطط، وأن الوقت الحالي مناسب جداً للشركات الهندية للاستثمار في منطقة الخليج، ويتعين على الشركات الهندية التي أثبت الكثير منها كفاءة كبيرة في مجال التكنولوجيا على مستوى العالم أن تضع خططاً طويلة الأجل لتصبح لاعباً رائداً في هذا المجال في المنطقة.

وفيما شكلت الصادرات الدفاعية والعسكرية الهندية مجالاً رئيسياً آخر محتملاً لزيادة التعاون بين نيودلهي ودول الخليج، إلا أن مسؤولين كباراً في شركة لارسن وتوبرو وشركة افكون للبنية التحتية من بين الشركات التي تنفذ مشاريع كبيرة في العديد من دول الخليج، أشاروا إلى أنهم يواجهون مشكلة في تمويل بعض تلك المشاريع في المنطقة من خلال عطاءات ومناقصات.

وأضاف نائب الرئيس التنفيذي لشركة «أل أند تي»، آر غوفيندان، أن الشركات الدولية، خصوصاً اليابانية، تتمتع بسهولة الوصول إلى التمويل المنخفض السعر والطويل الأجل في عدة مشاريع خليجية، وبالتالي فهي في وضع أفضل لتقديم عروض لعطاءات ومناقصات لمشاريع ضخمة في المنطقة.

انكماش وهجرة عكسية

سجلت الهند الشهر الماضي أسوأ انكماش اقتصادي على الإطلاق في معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 23.9 في المئة بين أبريل ويونيو، وهي فترة سجلت إغلاقاً صارماً على مستوى البلاد كلها، ما أدى إلى توقف نشاط المصانع وحركة البضائع والتجارة بشكل هائل، وبالإضافة إلى المخاوف بشأن تعثر النمو الاقتصادي في الهند، إلا أن هناك مشكلة الهجرة العكسية للهنود من الخليج، وسجل 500 ألف عامل هندي في الإمارات وحدها في مكتب القنصلية في دبي للعودة إلى بلادهم منذ أبريل.

83 مليار دولار تحويلات الهنود

تلعب تحويلات الهنود المغتربين دوراً رئيسياً في زيادة الطلب على أنشطة اقتصادية حيوية في بلادهم، مثل شراء العقارات والسلع الاستهلاكية، ووفقاً للبنك الدولي فقد تلقت الهند أكثر من 83 مليار دولار من تحويلات الهنود المغتربين في 2019، شكل الجزء الأكبر منها من الهنود العاملين في دول الخليج.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking