آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

141217

إصابة مؤكدة

871

وفيات

134033

شفاء تام

مهما بلغنا من الوعي والمعرفة والإيمان بقضاء الله وقدره، ومهما كنا نعلم أن الموت حق علينا وجميعنا زائلون، ومهما كنا نتابع أخبار فقيد الكويت والأمتين العربية والإسلامية ونرقب عودته لأرض الوطن، فقد كان الخبر بإعلان وفاته صدمة، وتبدو الصدمات تزلزل كيان من أحب هذا القائد الرمز، فمهما كبرنا سيبقى رمزاً ووالداً وأميراً لنا كشعب كويتي جبل على العلاقة الأسرية بين الحاكم والمحكوم، ولا أعفي نفسي من شدة حرصي لمتابعة كل نطق سامٍ وكلماته ونصائحه في الدورات العادية عند افتتاح مجلس الأمة، أو النطق السامي في الظروف التي كان يقدر سموه، رحمه الله، أدق التفاصيل بأن نجنب الكويت الدخول في الصراعات أو النزاعات، سواء في الجوار، أو عندما لم تحسن بعض مظاهر المعارضة في تقديرها ونقدها بين الحريات في الكويت والذات الأميرية التي يصونها الدستور.

كان لفقيد الكويت الشيخ صباح الأحمد الأمير الراحل ثوابت في التعامل مع القضايا المحلية، وكان داعما مرسخا لدولة المؤسسات ومفعلا لمواد الدستور، بل تميزت قراراته في العلاقة بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية بقناعة تامة بفصل السلطات وتعاونهما. وكان رحمه الله قد أعطى زخما لدور القضاء والنيابة العامة ولم يتدخل في عملهما، بل كان رحمه الله يؤمن بتمكين كل إنسان محاكمة عادلة، بل حتى في التسامح والاعتذار لسموه كان يقبل فورا أي إنسان أخطأ وعالج من أخطائه، وهذه دلالة عظيمة لقائد حاسم وفذ، ولكنه مع شعبه أب وحنون وعطوف، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته مع العليين والأبرار، ورفاق دربه الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد والأمير الراحل سعد العبدالله وحسن أولئك رفيقا..

العهد الجديد.. نواف الأحمد أمير التواضع

إن العالم العربي والدولي تابع كيف أن انتقال السلطة كان سلسا ليس وليد الصدفة، ولكن إيمانا راسخا بدستور دولة الكويت بعد أن أدى صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه، اليمين الدستورية وفقا للمادة 60 من دستور دولة الكويت. هذه هي الكويت تقدم نموذجا ديموقراطيا في تعزيز السلطات الدستورية، والشيخ نواف الأحمد يعتبر من جيل الكبار وله ثوابت خاصة في تعامله مع أبناء الأسرة الحاكمة والشعب الكويتي، وطيلة فترة توليه وليا للعهد كان زاهدا متمسكا بقربه من الشعب يلتقي بالناس دون تكلف أو وجاهة..

وأستشهد عندما كنا في الاتحاد الوطني لطلبة الكويت ــ فرع القاهرة، قد أكرمنا سموه بميزانية مفتوحة لتأسيس وتأثيث مكتبة كاملة مع شراء الكتب المتنوعة في مقر الاتحاد، حيث كانت مكرمته داعمة للحركة الطلابية والثقافة والعلم حفظه الله ورعاه..

***

أخيرا يصعب علي ككاتب إعادة كل المناقب والمآثر التي ذكرت خلال الأيام الماضية، لكن ندعو الله أن يوفق أميرنا نواف الأحمد حفظه الله ورعاه، وأن يسدد خطاه، وعلينا جميعا أن نستذكر كلمات الأمير الراحل أبونا صباح الأحمد رحمه الله، وأن نكون على قدر المسؤولية، وأن نحافظ على نعمة الكويت وفضل دستورها المتوازن، ولا نخوض في قضايا لا تخدم السياسة العامة للدولة، وأن نعي نظامنا الديموقراطي وما هو نطاق الممكن في التغيير والإصلاح دون المساس بالثوابت الدستورية والقضايا الوطنية، لنكن خير من يجمع وحدة الصف لا من يفرق، وأن نكرس الوحدة الوطنية في أزهى صورها خلف القيادة السياسية الحكيمة.. وشكرا.


يعقوب عبدالعزيز الصانع

@ylawfirm

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking