آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125926

إصابة مؤكدة

779

وفيات

116862

شفاء تام


دراسة: «كورونا» يغزو خلايا القلب

تجاوز عدد الوفيات جراء فيروس كورونا عتبة المليون في العالم منذ ظهوره في الصين، في ديسمبر عام 2019،  وحذرت منظمة الصحة العالمية أمس من ان وضع كورونا في منطقة الشرق الأوسط مثير للقلق وملايين الناس ما زالوا عرضة لخطر الفيروس، في وقت وجدت دراسة طبية حديثة أدلة على أن المتعافين من مرض كوفيد - 19 الناتج عن كورونا عرضة للمعاناة في المستقبل من مشكلات في القلب رغم مرور فترة طويلة على إصابتهم. وقال العلماء المشاركون في الدراسة، التي أجريت في جامعة واشنطن، إن بعض المتعافين قد يعانون من ظهور أعراض مشكلات قلبية، مثل ضيق التنفس وألم الصدر وخفقان القلب، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال. وفي بعض الحالات يمكن أن يحدث التهاب في عضلة القلب والإصابة بسكتة قلبية، ما قد يؤدي إلى مشاكل خطيرة في المستقبل بين المتعافين، بما في ذلك عدم انتظام ضربات القلب والقصور القلبي.

ويعتقد الباحثون أن الفيروس يمكن أن يتسبب في إصابة عضلة القلب والتهابها بطريقتين، الأولى هو بسبب رد الفعل المناعي الشديد ضد الفيروس، أو من خلال قيام الفيروس بغزو أنسجة القلب التي تحتوي على البروتينات المعروفة باسم مستقبلات ACE2 التي يستخدمها الفيروس لمهاجمة الخلايا.

ورصد فريق البحث مهاجمة الفيروس خلايا عضلة القلب مزروعة في المختبر وتكاثره في داخلها، ما يضعف من قدرتها على الانقباض وتوصيل الإشارات الكهربائية اللازمة لتنظيم ضربات القلب، وهو ما يؤدي في النهاية إلى موت هذه الخلايا. ولا تزال نتائج الدراسة «أولية». وتشهد مدينة نيويورك ارتفاعا لعدد الإصابات في مجموعة من الأحياء خاصة في مقاطعتي بروكلين وكوينز، وتوقعت دراسة قام بها مخبر أبحاث تابع لجامعة كولومبيا، أن يرتفع عدد الإصابات من 500 إلى 4000 حالة يوميا، مع نهاية شهر أكتوبر الجاري في نيويورك الكبرى.

كما أدى فيروس كورونا المستجد إلى تقاعس البريطانيين عن الذهاب لاستشارة الطبيب، وفقا لاستطلاع رأي أجرته صحيفة ديلي ميل شارك فيه أكثر من ألف شخص وكشف أن ثلث المرضى تجنبوا الذهاب إلى الطبيب في الأشهر الـ6 الماضية، رغم احتياجهم للمساعدة الطبية. قال ما يقرب من 40 في المئة، إنهم سيؤجلون محاولة الحصول على استشارة الطبيب بسبب مخاوف تتعلق بالعدوى.

بدورها، قالت صحيفة التايمز إن الحكومة البريطانية تعتزم فرض عزل عام اجتماعي شامل عبر أغلب مناطق شمال بريطانيا، وربما لندن للتصدي لموجة ثانية من المرض. وأضاف التقرير أنه بموجب إجراءات العزل الجديدة التي يجري بحثها ستصدر أوامر بإغلاق جميع المطاعم لمدة أسبوعين بشكل مبدئي، وسيتم أيضاً منع الأسر إلى أجل غير مسمى، من الالتقاء ببعضها في أي مكان مغلق لم تكن فيه بالفعل. هذا وتشعر المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، بقلق بالغ حيال الارتفاع الحاد في عدد الإصابات في ألمانيا. بحسب الناطق باسم ميركل الذي دعا السكان بالتزام التدابير الصحية الصارمة. ونقلت «فرانس برس» عن شتيفن تسايرن أن «ارتفاع أعداد المصابين مصدر قلق كبير لنا. يمكننا أن نرى من بعض أصدقائنا الأوروبيين إلى أين يمكن أن يؤدي ذلك». وحذّرت ميركل من أن أعداد الإصابات الجديدة التي تصل حاليا إلى حوالى ألفين يوميا، قد تصبح 19200 يوميا بحلول عيد الميلاد.

بدورها أعلنت دبي فرض قيود جديدة على الحياة الليلية في الإمارة للحد من انتشار الفيروس. وأمرت سلطات السياحة في دبي جميع الحانات والمطاعم بالتوقف عن تقديم «الأنشطة الترفيهية» بداية من الساعة الواحدة صباحا، كما سيتم تقييد أنشطة الفنادق بموجب القانون لتبدأ خدمات الغرف بعد الساعة الثالثة صباحا فقط. وحثت السلطات المطاعم على الالتزام ببروتوكولات مكافحة الفيروس، أو ستواجه «إجراءات» تتضمن الإغلاق والغرامات الضخمة. وتعد القواعد الجديدة هي الأولى منذ السماح للمطاعم بإعادة فتح أبوابها في يوليو.

في سياق آخر، بدأت تركيا اختبار المرحلة الثالثة للقاح «كورونال» ضمن دراسات اللقاح الصيني غير النشط المضاد لفيروس كورونا. وذكرت وكالة الأناضول نقلا عن رئيس كلية جراح باشا الطبية بمدينة اسطنبول البروفسور مصطفى غونن أن المستشفى بدأ باختبار المرحلة الثالثة من اللقاح لأحد العاملين في المجال الصحي يبلغ من العمر 53 عاما.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking