آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

124666

إصابة مؤكدة

767

وفيات

115475

شفاء تام

أعادت مواقع التواصل الاجتماعي نشر تقرير لمجموعة فوربس الدولية المعنية بتتبع ثروات الأغنياء والعمليات المالية المشروعة وغير المشروعة، يشير هذا التقرير إلى تورّط بعض المؤسسات المالية المحلية بغسل ما يقارب أربعة مليارات دولار، ولم تقم أي جهة معنية بالخبر بنفيه، مع أنه منتشر منذ أيام!

تزامن هذا الخبر مع قيام «موديز» بتخفيض مستوى دولة الكويت درجتين في مستوى الائتمان!

لن أدخل في تحليل مَن المسؤول؛ لأن العملية ضائعة بين بنك مركزي ووزارة مالية وحكومة تجامل النواب بعدم أخذ قرارات غير شعبية قبل الانتخابات مباشرة من باب عدم التأثير فيهم سلباً؛ لأنها مقتنعة بأن أغلبيتهم «بجيبها الشمال».

لكنني أتساءل، كمواطن بسيط: هل سيؤثر هذا الأمر في القدرة الشرائية للدينار، وهل سينخفض الدينار أمام العملات الأخرى؟

طبعاً لن يجاوب أحد؛ فالحكومة «مغسلة وضامنة جنة» بوجود نواب صعب وصفهم، لكنني أدعو جمهور الناخبين إلى البدء بتسجيل المواضيع التي ستثار أمام المرشحين، خصوصاً النواب الحاليين، عن دورهم في إيصالنا إلى قعر المحيط.

هذه المرة لن تستطيع الحكومة أن تتهمنا بنشر السلبية، ولن يستطيع من لف حولها أن يتهمنا بأننا نأخذ تعليماتنا من شيوخ مناوئين للحكومة الحاليّة، فنحن نتحدث استناداً إلى أخبار مؤكدة منشورة بمواقع وصحف عالمية محترمة.

فلنستعرض المشهد قبل الختام: نائب بنغالي، وصندوق ماليزي، وفاسد إيراني، وصندوق جيش، وطائرات، وسكة حديد يفترض موجودة، وقضية «بدون» صار لها نصف قرن، وضيافة داخلية، وطرق سيئة، وانحدار بالتعليم، وشهادات مزورة، ومسرح هبط من القمة إلى القاع، ورياضة ضاعت بين وبين وستين ألف إخفاق.

حكومتنا الرشيدة لأجل الكويت «قعدوا بالبيت»، وشعبنا الكريم «إذا أعدت انتخاب نفس النواب فزين يصير فيك، ملينا من المجاملات».

فهل وصلت الرسالة؟.. آمل ذلك.

قيس الأسطى

@bo9agi

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking