آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

142635

إصابة مؤكدة

880

وفيات

137071

شفاء تام

هل سيتخطى ميسي عزلته في برشلونة؟

عدنان حرب - 

يجد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي نفسه معزولاً في برشلونة، من دون أي صديق مقرب، بعد رحيل لويس سواريز إلى أتلتيكو مدريد الإسباني وأرتورو فيدال إلى إنتر الإيطالي، وقبلهما نيمار إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

يحتاج ليونيل إلى فترة من الوقت للتغلب على الزلزال الذي حصل في الأسابيع الأخيرة داخل النادي، سواء أزمته مع الإدارة برئاسة جوسيب ماريا بارتوميو أو رحيل أقرب المقربين له داخل وخارج الملعب سواريز، إضافة إلى علاقته الغامضة مع المدير الفني الهولندي رونالد كومان.

الانهيار الذهني

لا شك في أن ما يحصل داخل النادي الكاتالوني سينعكس سلباً على أداء ليونيل، لا سيما على الصعيدين الذهني والنفسي، حيث أصبح وحيداً داخل غرفة الملابس، بداية من رحيل نيمار في 2017، ثم فيدال وأخيراً سواريز، لكنه لا يزال يملك علاقة جيدة مع لاعبين آخرين في صفوف الفريق مثل سيرجيو بوسكيتس، جوردي ألبا وجيرارد بيكيه.

صباح اليوم السبت، دخل ميسي إلى ملعب تيتو فيلانوفا في المدينة الرياضية الكتالونية، رفقة مدرب الحراس رامون دي لا فونتي، وهي صورة غير مألوفة، ولكنها تكشف الوضع النفسي الذي يعيشه النجم الأرجنتيني. أما الأمر الذي لم يتغير حتى الآن، فهو استمراره في الوصول إلى ملعب التدريبات كآخر لاعب في «البلوغرانا».

تغير الأمر أيضاً في التمارين، وبات ليو يتدرب رفقة أنطوان غريزمان ولينغليت وغيرهما، والجدية مرسومة على وجهه، على الأقل في الدقائق التي يسمح بها النادي الكتالوني لرؤيتها في التدريبات الصباحية.

«البرغوث» غير مرتاح

توضح هذه التغيرات عدم الراحة التي يعيشها ميسي في وضعه الجديد، منذ إرساله «بوروفاكس» عن نيته بالرحيل، ثم تصريحاته النارية بحق الإدارة ورئيس النادي، وصولاً إلى ما ينشره في مواقع التواصل الاجتماعي.

ويتوقع أن يعيش برشلونة موسماً صعباً، إذ أن أفضل لاعب في العالم لا يمر بفترة مريحة، ولم يعد يتحمل أي أزمة جديدة، حتى وصل به الأمر إلى التحدث علناً بشكل صريح مهاجماً كل من يعتبره «أخطأ في حقه أو في حق النادي».

لن ينتهي الصراع

فتح ميسي النار على رئيس النادي في أكثر من مناسبة، وفي مختلف الأمور، إلا أن بارتوميو قرر عدم الدخول في صراع مع قائد برشلونة، لأنه «أيقونة النادي. الأمر انتهى تماماً. لم أكن لأسمح له بالرحيل خارج النادي، لأنه أفضل لاعب في التاريخ، وكنا نرغب في استمراره».

تصريحات رئيس النادي بدت ديبلوماسية إلى حد كبير، وهو أراد عبرها الحفاظ على الاستقرار داخل الفريق، مع انطلاق الموسم الجديد، لكن ما هو متوقع أن الصراع سيبقى مفتوحاً من جهة ليونيل.

الوضع الذهني الصعب الذي يعيشه «البرغوث» يقلق جماهير الفريق، والتي وقفت إلى جانبه طوال الفترة الماضية، لذا فهو مطالب برد الدين لها، من خلال تخطي عزلته بنجاح وقيادة برشلونة إلى صعود منصات التتويج.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking