آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125926

إصابة مؤكدة

779

وفيات

116862

شفاء تام

الدولار الأميركي سينهار في نهاية 2021.. كيف ولماذا؟

* د. بلقيس دنيازاد عياشي - 

يعد وباء فيروس كورونا أسوأ أزمة عالمية منذ الكساد العظيم، حيث بدأت معالمها تتضح بسبب العواقب الاقتصادية للجائحة، والتي أدت إلى وضع أكثر من ثلث سكان العالم في حالة إغلاق لوقف انتشارها، وتسببت في تداعيات وخيمة على الاقتصادات في جميع أنحاء العالم.

كانت أولى العلامات الرئيسية للركود هي انهيار الأسواق خلال انهيار سوق الأسهم عام 2020، والذي بدأ في أواخر فبراير واستمر حتى مارس، واعتبارًا من سبتمبر 2020، كان كل اقتصاد متقدم في حالة ركود أو كساد، في حين أن جميع الاقتصادات الناشئة في حالة ركود.

التداعيات اتضحت بصورة قاسية على سوق العملات، حيث أكد الخبير الاقتصادي ستيفن روتش، وفق ما ذكرته شبكة «سي إن بي سي» الأميركية أن «الدولار الأمريكي سينهار بحلول نهاية عام 2021 ، وهناك احتمال لحدوث ركود مزدوج بنسبة 50%».

تاريخ الدولار

من الناحية التاريخية، شهدت الولايات المتحدة ارتفاعًا في الناتج الاقتصادي لفترة وجيزة وتراجع إلى أدنى مستوى من التعافي في دورة الأعمال الـ 11 الماضية، على حد قول الخبير روتش، الذي قال أيضاً «إنه لا يمكن استبعاد البيانات القاتمة من الربع الثاني من هذا العام».

وتوقع روتش آخر مرة انهيار مؤشر الدولار في يونيو عندما كان يتداول حول 96.0 نقطة، وقال «إنه سينهار بنسبة 35% أمام العملات الرئيسية الأخرى خلال عام أو عامين مقبلين».

أدلة تاريخية

استند الخبيرروتش في توقعاته إلى أدلة تاريخية، مشيرًا إلى كيفية حدوث انخفاضات مزدوجة في 8 من آخر 11 حالة انتعاش في دورة العمل، وأكد أن «انهيار العملة أمر يحدث بالتأكيد في كثير من الأحيان».

كانت آخر مرة توقع فيها روتش انهيار الدولار في يونيو، وقال حينها: «إنه سينهار بنسبة 35% مقابل العملات الرئيسية الأخرى في غضون العامين المقبلين، في ذلك الوقت كان مؤشر الدولار يتداول حول 96.0 نقطة، أما حاليا فيتم تداول المؤشر عند 94.41».

ركود اقتصادي

يتوقع روتش الآن حدوث انهيار عالمي بحلول نهاية عام 2021، لكنه لم يحدد مقداره، وقال: «لدينا بيانات أكدت ديناميكية التوفير والحساب الجاري بطريقة أكثر دراماتيكية بكثير مما كنت أبحث عنه».

وفي شرحه لتوقعاته أشار روتش وفق ما أوردته صحيفة business insider الاقتنصادية إلى بيانات مأساوية في الربع الثاني من هذا العام، وقال «إن عجز الحساب الجاري في الولايات المتحدة، وهو أوسع مقياس لاختلال التوازن الدولي مع بقية العالم، تعرض لتدهور قياسي في الربع الثاني، كما سجل ما يسمى معدل الادخار الوطني الصافي؛ وهو مجموع مدخرات الأفراد والشركات والقطاع الحكومي، انخفاضًا قياسيًا في الربع الثاني من العام ليعود إلى المنطقة السلبية للمرة الأولى منذ الأزمة المالية العالمية».

مستقبل الدولار

أشارروتش إلى أن الضعف المستمر وعواقب التراجع الأولي هما عاملان يقودان مستقبل الدولار المشؤوم، وصرح قائلا: «بسبب الافتقار إلى الادخار والرغبة في النمو، فإننا ندير هذا العجز في الحساب الجاري لاقتراض فائض الادخار، وهذا يدفع العملات دائمًا إلى الانخفاض، فالدولار ليس بمنأى عن التعديل الذي تم تكريمه في ذلك الوقت».

إضافة إلى ذلك يقول روتش: «لا يمكن بسهولة استبعاد مجموعة من الإصابات الجديدة ومعدلات الوفيات غير المقبولة عند تقييم مخاطر توابع الوباء، ناهيك عن اقتراب موسم الأنفلونزا والذي يصاحبه ارتفاع معدلات الإصابة الجديدة مرة أخرى مع ارتفاع معدل الوفيات بشكل غير مقبول، لذلك فإن خطر حدوث هزة ارتدادية ليس بالأمر الذي يمكن تجاهله».

أفضل عملة

هذا وذكرت شبكة «سي أن بي سي» أن بنك «غولدمان ساكس» اختار البيزو المكسيكي كأفضل عملة في الأسواق الناشئة (EM) مشيراً إلى أنه سيختارها بمجرد أن تهدأ الأوضاع الناجمة من وباء فيروس كورونا.

في مذكرة، اقترح الخبراء الاستراتيجيون في بنك «غولدمان ساكس» أنه بينما قد يكون من السابق لأوانه التعامل مع رهانات الأسواق الناشئة ذات العائد المرتفع، مع استمرار انتشار المخاطر والدولار في حالة حركة، إلا أنه ليس من السابق لأوانه البدء في التفكير بشكل منهجي في الفرص بمجرد انحسار الأزمة.

حدد الرئيس المشارك لصرف العملات الأجنبية العالمي كاماكشيا تريفيدي ورئيس قسم الأبحاث متعددة الأصول في EM، قيصر معصري، جنبًا إلى جنب مع فريق من الاستراتيجيين، البيزو باعتباره الأكثر جاذبية من بين الإصدارات التجريبية عالية الدورية، وعقود الشراء الطويلة. تبعه عن كثب الراند الجنوب أفريقي (ZAR) والروبل الروسي (RUB).

* دكتوراه في الاقتصاد والتأمينات والبنوك 

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking