آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

125926

إصابة مؤكدة

779

وفيات

116862

شفاء تام

يعاني عدد من شعوب العالم من شظف العيش والتشرد وقسوة الحياة، على الرغم من توافر الموارد وسبل الحياة الكريمة في بلدانهم، وذلك بسبب انعدام الأمن والأمان والاستقرار نتيجة الحروب الأهلية وتسلُّط الأنظمة واستئثارها بخيرات أوطانها، بل عمدت بعض هذه الأنظمة إلى البطش بشعوبها وقتلهم وتشريدهم وتدمير مدنهم وقراهم، فهاجر الكثير منهم لطلب لقمة العيش والأمان، وهلك من هلك في الطريق إلى مقاصدهم، ولم يكتفِ النظام الجائر بتهجير شعبه، بل استعان بقوات أجنبية وميليشيات مسلحة وعصابات إرهابية، ليعيثوا فساداً في بلاده.

وفي عالمنا العربي تعاني بعض شعوب أقطارنا الشقيقة من هذه المآسي وذهب ـــ في سبيل الطمع والجشع والتمسّك بالسلطة ـــ ضحايا كثيرون ونزح وتشرّد المواطنون من أرضهم، وانتشر الجوع والمرض بين شعوب هذه الدول، على الرغم من غنى هذه الأقطار بثروات متعددة، وفي بعض أقطارنا مناجم من الذهب واليورانيوم، تسيطر عليها شركات أجنبية وعصابات، وتتوافر الأنهار والثروة الزراعية والبحرية، لكنها للأسف غير مستغلة او مستثمرة الاستثمار الأمثل، ولم يتمتع الشعب بثرواته والأمثلة معروفة في بلادنا العربية، ولو قدر الله لهذه الدول حكومات مخلصة بإدارة جيدة ونزيهة لأصبحت هذه الأقطار في مصافِّ الدول الغنية، وتمتعت شعوبها بحياة رغيدة آمنة مطمئنة وأوطان مزدهرة ومستقبل واعد.. هذه حال البؤس والتشرد والمعاناة التي نشاهدها على مدار الساعة ونتفاعل معها.

نسأل الله تعالى أن يعيد الأمن والأمان والاستقرار إلى هذه الدول وتتمتع شعوبها بحياة هانئة مطمئنة وتنعم بخيراتها وثرواتها. إنه سميع مجيب.

محمد سعود يوسف البدر*

* سفير سابق

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking