آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

120927

إصابة مؤكدة

744

وفيات

112110

شفاء تام

بومبيو متحدثاً بحضور أوبراين ومنوشين وإسبر وروس والسفيرة الأممية كيلي كرافت خلال المؤتمر الصحافي في واشنطن أمس (رويترز)

بومبيو متحدثاً بحضور أوبراين ومنوشين وإسبر وروس والسفيرة الأممية كيلي كرافت خلال المؤتمر الصحافي في واشنطن أمس (رويترز)

خالد جان سيز -

لدعم تأكيدها إعادة فرض كل عقوبات الأمم المتحدة على طهران، أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب حزمة عقوبات جديدة على إيران، تشمل وزارة الدفاع الإيرانية، و5 علماء و27 كياناً وفرداً على صلة بالبرنامج النووي.

ووقّع ترامب مرسوماً يجيز فرض «عقوبات اقتصادية شديدة بحق أي بلد أو شركة أو فرد يساهم في تقديم وبيع ونقل أسلحة تقليدية إلى إيران». وفي هذا السياق، تم استهداف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الذي تعتبره واشنطن غير شرعي.

وقال ترامب إن العقوبات تشمل تدابير رقابة على الصادرات و27 كياناً وفرداً إيرانياً. وأكد أن إدارته لن تسمح لإيران بامتلاك سلاح نووي وتعريض العالم لخطر الصواريخ البالستية، مردفاً أن عيوباً عميقة تشوب الاتفاق النووي، وأن النظام الإيراني كذب وعرقل المفتشين الدوليين مراراً.

من ناحيته، وخلال مؤتمر صحافي جمعه بوزراء الدفاع والتجارة والخزانة، قال وزير الخارجية مايك بومبيو: «إجراءاتنا اليوم (أمس) هي تحذير ينبغي أن يسمعه العالم أجمع»، مردفاً: إن «إعادة فرض العقوبات على إيران سيمنعها من شراء أسلحة متطورة». وأضاف: «إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران أنقذت حياة الآلاف في منطقة الشرق الأوسط»، متعهداً بمواصلة الضغط على إيران، حتى تغيّر من سلوكها. وأوضح بومبيو أن واشنطن فرضت أيضاً عقوبات جديدة على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي أقام علاقات وثيقة بين كاركاس وطهران.

من جانبه، كشف وزير الخزانة ستيفن منوشين النقاب عن فرض عقوبات على 5 أفراد و3 مؤسسات تابعة لوزارة الدفاع الإيرانية. وتابع ان من بين المؤسسات الخاضعة للعقوبات مركزاً لتطوير الصواريخ ومركزاً لجمع وتركيب الصواريخ البالستية، مبيناً أن كثيراً ممن استهدفتهم العقوبات لهم صلة بمنظمة الطاقة النووية الإيرانية. وأردف ان الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بتزويد أي دولة بصواريخ بالستية.

بدوره، شدد وزير الدفاع مارك إسبر على أن «الولايات المتحدة مستعدة للرد على أي اعتداء إيراني في المستقبل. قرارنا سيمنع طهران من نقل الأسلحة لحلفائها في المنطقة، وسنستمر في الوقوف بجانب حلفائنا لردع سلوك إيران المزعزع للاستقرار»، مضيفاً: إن «إيران نفّذت في السنوات الأخيرة هجمات، استهدفت بنى تحتية وسفناً وقوات أميركية، وإن الخطوات المتخذة ضد طهران تهدف إلى حفظ أرواح الجنود الأميركيين». أما مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، فأفاد بأن «العقوبات والإجراءات الجديدة شملت فرض قيود على الصادرات لـ 27 كيانا وفرداً لهم صلة ببرنامج الأسلحة النووية الإيراني». وأكد أن الولايات المتحدة لن تسمح لإيران بتهديد الشرق الأوسط والعالم​​​​​​​، لافتاً إلى أن الرئيس دونالد ترامب سيفرض عقوبات على تصدير الأسلحة من دول أخرى إلى إيران​​​​​​​. وأشار إلى «فشل ​مجلس الأمن​ في المحافظة على السلم الدولي بفرض حصار على تسليح ​إيران،​ ولكننا لن نسمح بذلك.. واشنطن لن تقف مكتوفة الأيدي، حين تقوم إيران بزعزعة الاستقرار في المنطقة»​​​​​​​.

من جانبه، أفاد وزير التجارة ويلبر روس بأنه أُدرِج 5 علماء إيرانيين بقائمة العقوبات لمساعدتهم طهران في تطوير برنامجها النووي.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking